THE SECRETARY ||05

5.7K 270 384
                                    

الخِطة

الخِطة

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

.

.

.

.

.


اقترب مني يرفع رأسي نحوه ويمسك ذقني بخشونة :

" لا تندمي لاحقا، لقد وعدتكِ إن أتغير وتغيرت من اجلكِ لكنكِ مصرة على كرهك لي، والآن تخلطين الأمور الشخصية بيننا بالعملية"

انتزعت يده من علي ادفع بعنف :

" أمثالك لا يتغيرون يونغي، وأنا لا أكرهك

بل امقتكَ، وإن كان على الندم فكل إنسان يجب عليه الندم أحيانا لكي يصبح إنسانا ويشعر إن لديه قلب "

أنهيت من جملتي بغضب فوضع يده على فمي وأخرى يتحملني بها من خصري السرير صر على فكه ولمس خدي بيده بعنف :

" محاولتان لم تنجحا فلنجرب الثالثة المنزل خالي من الناس اصرخِ لنرى من ينجدكِ اليوم وساندم غدا واتي إليك لاخبركِ أنني إنسان وقد شعرتُ انَ لدي قلب"

قيد معصماي بيده ودفن رأسه بجوف عنقي يضع نسيج شفتيه علي

نظرت حولي بضيق لا يوجد شيء أستطيع ضربه بهِ أشعر بتقزز من تقبيله لعنقي حاولت التحرك لكنهُ حاصر جسدي بخاصته
شهقت بألم عندما أطبق أسنانه على بشرة رقبتي :

" اللعنة عليك يونغي ابتعد "

رفع رأسه ينظر الي ابتسامة خبيثة ترك يدي وابتعد للوراء يجلس بهدوء كأنه لم يفعل شيئا :

" ساتي اليكِ غدا وأرجو أن تتخلي عن عنادكِ"

ابتعد عن السرير متوجهاً إلى الباب الذي صفعه بقوة حال خروجه ظللت مكاني أحدق بسقف بشرود أحاول استعادة أنفاسي وتنظيم ضربات قلبي التي أشعر بدقاته القوية من الهلع

THE SECRETARY. ✓حيث تعيش القصص. اكتشف الآن