22

70.9K 4K 3.4K
                                    

✧Marriage✧

توقفت مخارج حروفه تلقائيا عندما صدع صوت رنين الهاتف في الأرجاء، ظل بصري عالقا على وجهه بشرود ورجفة غريبة هزت دواخلي

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

توقفت مخارج حروفه تلقائيا عندما صدع صوت رنين الهاتف في الأرجاء، ظل بصري عالقا على وجهه بشرود ورجفة غريبة هزت دواخلي


'إڤلين أنا أحبك'

تخيله يتفوه بذلك زاد من شدة خفقان فؤادي وبعثر كياني، ماذا يحصل معي، منذ متى كنت أتأثر لهذه الدرجة لمجرد تخيلات؟

كانت كفي متموضعة على كتفيه وقبضته لاتزال تحتضن خدي سحبها تلقائيا وقد تجهمت ملامحه، نطق بصوت ثخين جامد 

_ألن تجيبي ؟

_ها ؟

تذاركت وضعي وعادت حواسي لتأدية وضائفها أخيرا، إنتشلت هاتفي من جيب بنطالي فأبصرت إسم تاي تاي يزين شاشة الهاتف

إنجرف بصري نحو جونغكوك أتفقد ملامحه وكانت بالفعل سوداويتاه عالقة على شاشة الهاتف، تشكلت عقدة بين حاجبيه وإنجرفت مقله نحو وجهي، كانت غشاوة من الظلمة تكسيهما بينما يتنقل بين جفني على حدة، لم يحتج الأمر تفكيرا مطولا لإدراك أنه منزعج من إتصال تايهيونغ

_أجيبي.

خرج صوته الغليظ مخيفا هذه المرة، بدى وكأنه يكبت هيجانه بمشقة الأنفس، بسطت الهاتف قرب أذني بعد أن قمت بفتح الخط فصدع صوت تايهيونغ من الطرف الآخر

_إڤلين.

_تايهيونغ مرحبا !

إبتعلت ريقي بتوجس عندما قامت أذرعه بشد حصارها حول خصري أكثر يدفع ذاته نحوي، يصبح متملكا نحوي كلما دخل تايهيونغ في الخط، حتى لو كانت مجردة مكاملة عابرة !

_مرحبا، جئت للمنزل للإطمئنان عليك فأخبرتني يونا أنكِ ذهبتي في رحلة.

خرجت 'اوه' من ثغري وقبل أن أنبس بحرف ألجمت مخارج حروفي عندما قام جونغكوك بإسناد ذقته على كتفي جهة الهاتف، هل هذه طريقته في إستراق السمع لحديث تايهيونغ، سلطت بصري نحو جانب وجهه بحواجب معقودة ولم يكن يبدو عليه الإهتمام

𝑴𝑨𝑹𝑹𝑰𝑨𝑮𝑬. / قيد التعديل حيث تعيش القصص. اكتشف الآن