25

57.1K 3.8K 2.3K
                                    


Marriage

تم نقل جونغكوك لغرفة أخرى عادية غير العناية المشددة وهذه المرة لم يكن جسده متصلا بكل تلك الأجهزة، بصيص من نور الأمل يسطع ويتوهج داخلي باعثا في شرايني نبض حياة جديدة، بين طيات قلبي هناك شوق كبير لرؤية عينيه وسماع صوته وإبصار ضحكته، لم أتوقع يوما أن...

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

تم نقل جونغكوك لغرفة أخرى عادية غير العناية المشددة وهذه المرة لم يكن جسده متصلا بكل تلك الأجهزة، بصيص من نور الأمل يسطع ويتوهج داخلي باعثا في شرايني نبض حياة جديدة، بين طيات قلبي هناك شوق كبير لرؤية عينيه وسماع صوته وإبصار ضحكته، لم أتوقع يوما أنه قد تؤول بي الأمور وأشتاقه لهذه الدرجة

إحتضنت كفه داخل قبضتي وبسمتي السعيدة لا تفارق ثغري، عبوسي ونظرتي المنكسرة قد تبددت وحل مكانها كل ما هو جميل، أسهبت في النظر لوجهه أغدي فؤادي الذي إعترصه ألم الشوق

_أعلم أنك ستفتح عينيك قريبا من أجلي.

زادت شساعة بسمتي من الأفكار الحلوة التي إستوطنت مخيلتي

_وأعلم أيضا أنك تستمع لكل ما أقوله، إن لم تسمعني أذناك فقلبك يفعل.

بيدي الحرة ربثت على صدره موضع قلبه فإستشعرت خفقانه المنتظم

_هو يستمع لي.

أعدت يدي لموضعها أكوب كفه بكلا قبضتي، كنت أجلس على كرسي خشبي صغير بالمقابل له تماما حتى يتسنى لي البقاء جواره في حال إن إستيقض

_سابقا عندما-.

تريثت عن الحديث للحظة أرمش بثقل بعد أن عادت إعترافاته لتتردد داخل عقلي محدثة صخبا به

_هل فعلت ذلك لأنك ظننت أنك ستموت ؟

فاضت عيني دموعا لكني لم أسمح لها بالإنسياب، سلطت بصري لكفي العالقة بقبضته وأردفت بصوت مهتز

_لو لم يحصل ذلك وكنا في وضع آخر، هل كنت ستعترف لي ؟

شخصت بصري نحو وجهه الساكن قبل أن أطلق ضحكة ساخرة وبسرعة بسطت ظهر يدي على خدي أحذف دمعتي المتمردة التي خانتني وشقت طريقها على خدي

_لا عليك، لقد أصبحت حساسة جدا.

مسدت بإبهامي على سطح يده الباردة أبتسم بفتور وسط دموعي العالقة بجفني والمنذرة على هطولها، حقيقة ماضيه لازالت تنخر صدري وتؤلمني بشدة، كيف لا وقد كان مجرد طفل صغير لا يتجاوز عمره الثالثة عشر سنة إضطر لمواجهة كل ذلك بمفرده والمحاربة وحيدا، نمى ونمت معه مشاكله وأصبحت معاناته كسيف حاد تتوسط رقبته ومستعدة لنحره في أي لحظة

𝑴𝑨𝑹𝑹𝑰𝑨𝑮𝑬.حيث تعيش القصص. اكتشف الآن