32

44.9K 3.3K 2.5K
                                    

⁦✧Marriage⁦✧






عندما إستعدت وعي فرقت بين جفني بثقل وصرت أجوب بها أرجاء المكان محاولة التحري عن موقعي، إنعقد حاجباي عندما وجدت أن المكان غريب، كان مظلم وشديد البرودة

توارت الاحداث في ذهني بشكل مفاجئ كصفعات متتالية تلقاها عقلي الخامل جعلته يعود لتأدية عمله من جديد، إنتفضت بجذعي العلوي وبرهبة صرت أتفقد المكان من حولي

المكان هنا رث ولا يملك أية مبعث للنور كل ما حولي هي أغراض عشوائية، جسدي كان يتوسط الأرض في أحد  أركان هذا المكان الذي وعلى ما يبدو أنه مخزن

لا أذكر ما حصل أو كيف إنتهى بي المطاف هنا، كل ما تستعرضه مخيلتي الآن هو طيف وجهه وكيف إنتشلني من بقاع ظلمتي ليضمني لدفئ صدره

_كان حلما، حلما.

خفقان قلبي إشتد وقد تغللت أصابعي داخل فروة رأسي وصرت أشده بقسوة، بصري كان لايزال يحوم أرجاء الغرفة وذعر كبير قد تملكني

كان كل شيء من نسج خيالي الضائع فقط، هو لم يعد موجودا هو لم يأتي لإنقاذي

ولن يأتي

_كلا !

صحت بقوة بينما أثني جذعي نحو الأسفل، دموعي المتزاحمة داخل محجري قد أعلنت هزيمتنها وشقت طريقها على مجرى خدي المتورم من شدة البرودة، إسنتدت بكفي المرتعشة على الأرض وقد ظل بصري مصوب نحو الفراغ

_كيف لذلك أن يكون مجرد وهم ؟

صدع صوتي المهتز خفيضا بينما طيف وجهه لا يفارق مخيلتي ولا برهة، تمنيت أن يكون ذلك حقيقيا وليس بوهم، لقد تضرعت الإلاه أن يأخد روحي إن كان ذلك وهما لكنه لم يستجب لدعائي وجعلني أستفيق على واقع أليم

_لما تفعل بي هذا لما لا تأخد روحي وتهمد ألم قلبي.

أسندت كتفي على الجذار ومن بعدها ثقل رأسي

_أنا أتألم.

إرتعشت شفتي السفلية وإسرسلت قائلة بصوت مهتز يشي برغبتي الملحة في البكاء

_أنا أتألم كثيرا.

الباب الذي فُتح فجأة جعل من جسدي ينتفض ذعرا، تكورت حول نفسي أدفع بدني لأحد الزوايا بينما ضممت ركبتي لصدري، مع كل وقع خطوة كان نبض قلبي يشتد أكثر وأكثر حتى من جسدي لم يتوقف عن الإرتجاف

_عزيزتي.

صوته كان كفيلا بجعل الإشمئزاز يتملكني، حشرت وجهي في تجويفة ذراعي أمتنع عن الإستجابة له أو النظر نحوه حتى

𝑴𝑨𝑹𝑹𝑰𝑨𝑮𝑬.حيث تعيش القصص. اكتشف الآن