"part 25"

72K 4.6K 2K
                                    

#أنسام_اللهيب

بقلمي أنا زينب خالـد

حبايبي سهرانـة أكتب البارت
تخيلو يعني تعبانة وأكتب ؏َ الأقل عوضو تعبي بـ تصويت شجاكم نحسييين 🫣؟
علقو بين الفقرات هواييي ترسو البارت تعليقات تابعـــو حسابي بالواتباد + حسابي انستا بالبايـو إذا تحبون تضيفوني ⁦.♥⁩

𖦆 𖦆 𖦆 𖦆 𖦆 𖦆 𖦆 𖦆 𖦆 𖦆

أنــسام :- الأجواء بالبيت متوترة
والجو مشحَون
واحد حاقد ؏َ ثانـي واحد ينظر للثاني بكُره ولا ڪأنهم أهل
الصفة الوحيدة إلي يشتركون
بيها هيَ ڪُره رجلـي لهيب "

نزل عيونة الي تجدح نيران لعيوني
صفن بوجهي ثواني
بعدها مسح لحيته شمر البندقية بالگـاع رفع أصبعة بـ تهديد ڪال وعيونة
؏َ أخو :- هَلمرة عديتها
أشوفك تغلط عليها بعَد شواربك أزينها وعگالك
أسوي شيلة أمك البسها الك
وأكعدك بالبيت مثل النثاية ..

حجاها وسحبني من معَصم أيدي
من شدة خَوف
وذعر مُهرة من ترك السلاح لهيب ڪعدت بالگاع سحبت نَــفس براحة
صعدنا فوك التفت ورة شَفت
الـ بتال دنگ شال البندقية رجعت عيوني ؏َ الي يسحبني وراه

فتح باب الغرفة جَانت نوران
ماكــو شمرني
للداخل بقوة لدرجـة وكعت بالگاع
إني بُنيتي ضعيفة ڪِلش حيل ناعمة وهو أضخم مني فـ بس ينفخ عليه
أطير مو أنوب يدفعني

اندار عليه يباوع والخوف واضح
بعيونة
أستهضمت من حركته هَاي بس رأساً ڪمت ماريد ينقهر عليه ميريدني
ماله داعي أشمر روحـي عليه
خلي يروح لمرتة ذيج

رفع حاجبة ؏َ حركتي هاي
ضحك بأستهزاء ڪال :- حظري غراضج
أنـتِ وأختج
سد الباب بقوة لدرجـة فز جسمي وية الصوت
تنهدت بضيق
أحس بوجع طَفيف بگــلبي ڪأنما أكو نار شابه بي

فتحت الجنط بديت أشمر
بـ الملابس
شلون ما جَان مو طايقة شي ولا بالعـة الگعده
هنا بس مجبورة
أتحمل عــلمود أختي لا ياخذوها
مني

جنت ڪاعد اسفط بالملابس
توقفت عن الحركة
من تذكرت أنهار صارلها ڪم يوم ماكو
اخابر عليها
ماترد !!

رحت ؏َ تلفون أجرب من جَديد
عسى ولعل
تفتح خط ڪل ظني زعلانه لو مقهورة
لو شي ماتوقعت شي
أكبر من هَذا ..

أنفتحت باب الغرفة التفت أشوف
منو جَانت
نوران ابتسمت الية
بادلتها الإبتسامة والحَزن طاغي ؏َ ملامحي بعد ما تهدم سقف توقعاتي
من خَيبت ظني وماردت ؏َ الخـط
مشتاقتلها إريد
أسمع صوتها

نوران :- شنو تسوين؟
أنسام : مَــادري يمكن
راح نطـلع منا

ماردت ؏َ ڪلامي رجعت لمكاني
سديت الجَنط
وحطيتهن ؏َ جهه جانت ڪاعدة ؏َ جرباية تهز برجليها والإبتسامة مرسومة ؏َ ثغرها

أنسام اللهيب حيث تعيش القصص. اكتشف الآن