20

6.9K 265 40
                                    

البارت العشرين



يوم جديد كالعادة – الصبح الساعة 11

في الصالة البنات

رفيف تقرأ مجلة: بنات عند سؤال
سمر: هااااااااا قولي
رفيف: ما تحسين هاليومين سايره غثيثة هدي أعصابك تراني ما ذبحت أهلك
ريما: وأنا أحسبة سؤال وخطير طلع كذا صدق إنك فاضيه
رفيف تعدل وضعها في الجلوس: لا هذا مو سؤالي سؤالي بنات لو جات الشرطة يعني أنقذونا وش بيسير بالشباب
سمر: أكيد بينمسكوا يعني أيش
نورة جلست ومعها صينية حلا وقهوة: بس هم ما سوا شيء
سمر بهجوم: خطفونا ولا سو شيء أنتي مفروض معي
نورة بخوف من سمر: أقصد صح سار بعض المشاكل بس لو كان ما يخافون الله كان ما طلعونا ولا مشونا ولا أكلونا حتى الملابس أشتروها لنا ولا حسينا بنقص
ريما: في هذي أنتي الصادقة بس مهما المجرم لازم يأخذ عقابه
رفيف: المجرم الصدق هو هذك زعيم المافيا لا يخاف ربه أتمنى أشوفه
سمر: بس لو كان أبوك
رفيف تشهق: أبوي مستحيل بس مهما كان أكيد وحش حقير ولازم ينكشف
ريما ساكتة وتناظر رفيف المتحمسة وتبتسم
رزان: يلا عاد خلونا من السيرة اللي تغث شوفوا وش جايبه نورة حلا وقهوة وحركات





-------------------------------------------

في الرياض في المستشفى

أم نايف تبكي: ما أقدر بنتي خسرتها والحين ولدي هذا عقاب لي علشان إهمالي أهملت عيالي وفرقتهم يا ربي بس رجع بنتي بالسلامة وأشفي ولدي خليني أعوض عن ذنوبي يا ربي أغفر لي ما سويت
بشاير ( خالة ريما): استغفري ربك إن الله مع الصابرين
يطلع الدكتور من غرفة الجراحة
أم نايف: بشر يا دكتور ولدي بخير
الدكتور: والله أختي ما أعرف مين ولدك بس السائق في العناية المركزة والثاني ما جت له إلا كسور خفيفة
أم نايف أنهارت تبكي: بنتي راحت وولدي لحقاها اااااااااااااه " ويغمى على أم نايف"
بشاير: هند هند ممرضات أحد يساعد
الممرضات شالوا هند( أم نايف) وحطوها في وحدة من الغرف لأن جاها انهيار عصبي
بشاير راحت للبيت عند موضي لأن أم نايف بتجلس في المستشفى علشان حالتها
---------------------

في مستشفى ثاني في الدمام

الدكتور: أنتي بتتذكري شيء
...: يا دكتور كل يوم تسأل هالسؤال فيه شيء
الدكتور بتوتر: لا بنتي بس سؤال علشان تتحسني رهف

(((((ويندفع الباب بقوة ويدخل الضابط اللي متولي حالة البنات ))))

الضابط بصوت جاد وباين إن ما فيه صبر: تذكرتي شيء
رهف: أنتو ليه تسألوني فيه شيء سويته
الدكتور: حضرة الضابط البنت للحين نفسيتها ما تتحمل الصدمة
الضابط عطاه نظرة تسكيت: محد يمنعني من أداء شغلي
الدكتور سكت
رهف: وش فيكم قولوا لي
الضابط يرمي ملف على رهف: تتذكرين أي وحدة من هذولي الموجودين في الصور
رهف فتحت الملف وشافت صور بنات بنفس عمرها بس مستحيل تقول إنها ما تذكرهم: اااااااااا رأسي
الدكتور ينادي: الممرضات أي أحد يجيب إبرة مسكنة
الضابط: رهف أهدي لازم تركزين مين في الصورة أي شيء تتذكرينه لازم تقولينه
الدكتور: خلاص أنت تعبت البنت روح وألا رفعت عليك دعوى قضائية بسبب تخريب حالة البنت
الضابط كان بيطلع
رهف تبكي من ألم وتصرخ: أعرفهم أعرفهم
الضابط بفرح: وينهم وش سار عليهم مين خطفهم أي شيء قوليه
رهف: ......... >> بعدين تعرفون هههه

بنات اكشنحيث تعيش القصص. اكتشف الآن