Sixteen

3.7K 294 191
                                    








هيلو بناتي كيف حالكم انشاء الله تكونو بخير
ابغى اطلب منكم طلب ، ارجوكم يلي مش حاطة متابعة على صفحتي تحطو ، من شاني
اشكركم على دعمكم الحلو في البارت السابق ، و الله فرحت كتير عشانكم سامحتو جيون ، كنت متخوفة انكم ما تسامحوه ، يعني خلاص البطلة و البطل لازم يتصالحو
ما توقفو الدعم ارجوكم و كترو من تعاليقكم الحلوة يلي تعجبني .

يلا بدون كلام فاضي

لنبدأ البارت السادس عشر .




.
.
.
.
.
.
.
.
.
.









وضعت يده فوق بطنها .. هي لم تجهظه ، كان ذلك الدم الذي خرج منها بسبب ضغطها على نفسها و هي حامل ، كان ذلك تحذيرا لها من انها ستجهض .. لكنها قررت بينها و بين نفسها ان نجى جونغكوك سوف تحتفظ ب إبنِها .. و هاذا ما حصل .


انا لا ازال أحمِلُ نطفة مِنك داخلي جيون ..


بقي يناظرها منصدماً ،  ما الذي تقوله هي الان ، هي لم تتخلص من ابنِه ! هل هو يحلم ام ماذا ؟ لربما هو ميت او في غيبوبة او شيئ من هاذا القبيل ، هذه الحقيقة اكبر من ان يُصدقها .


انتِ ماذا ! آفروديت ... انتِ ماذا ؟ ارجوكِ كفى !
كفى يا روحي كفى انا لم اعد اقدِر ، ان كان هاذا جزءا من انتقامِك فأنا أُعلِن استسلامي ، فل تتخلصي   مني فقط ، انا قلبي لم يعد يتحمَّل .

يرجع الى الوراء  يريد الراحة يشعر بأنه سيفقد الوعي مجددا في ايت لحظة ، عقله متوقف ، قلبه يصرخ ألما ، لن يستحمِل صدمة اخرى ، لن يصدق ما تقوله ... خائف و مرتعب من فكرة انها تريد ان تحرق قلبه اكتر ، يضع يده فوق وجهه ، تحديداً عينيه، يريد حجب الضوء الذي يزعجه ، اشار لها بيده الحرة ان تستلقي بجانبه ، فامتثلت له لتستلقي بجانبه دون احتكاك بينهما .  



هل تتزوجينني آفروديت ؟


نطق فجأة بينما امسك بيدها حشر انامله وسط اناملها ، هي لم تقم بأي ردة فعل ، بقيت تناظره ببرود ، لم تجبه مما ازعجه قليلا ، ازال يده التي كانت فرق وجهه و اضحى الان يناظرها هي .


APHRODITE | JK الرواية متوقفة حاليا حيث تعيش القصص. اكتشف الآن