˹𝒆𝒙𝒑𝒂𝒕𝒓𝒊𝒂𝒕𝒆 +18 ☬ 15˼،النهاية ᷂

8.8K 237 176
                                    


-
بعد يومين باللي صار بالسجن

مسك صُهيب قلبه ويطالع بظهر سرير لُبيد ويكلم نفسه بعقله،
^وش هالحنيه اللي طرت عليك يا صُهيب وش اللي غيركك معقوله بسبب ترجيات لُبيد حركت ضميرك!؟

تنهد وتكلم : لُبيد!

لُبيد اللي كان يقرا كتاب وفز من سمع صُهيب يناديه ، نزل راسه :هلا

صُهيب سحب نفسه واتكى على الجدار وتربع: تعال بحضني

لُبيد: هاه؟

صُهيب بصوت عميق وهادي: قلت تعال بحضني انطرشت؟

لُبيد نزل وجلس بحضنه مرت لحظة صمت
حتى حس لُبيد بيدين صُهيب تلتف حوله وتتحسس بطنة
وجسمه ، ارتفعت يده لصدر لُبيد وصار يلعب بحلاماته

عرف لُبيد وش يبي وغمض عيونه تارك صُهيب يسوي
اللي يبي، بالاخير مايقدر يسوي شيء

صُهيب عض شحمة اذن لُبيد ومصها ، آنين طلع من لُبيد وارخى نفسه
وتكلم بجرائه: صُهيب لا تسويها مع غيري

ابتسم صُهيب ضد رقبة لبيد اللي كان يمصها لكن مثل وبجديه: وتتشرط؟

لُبيد قمط: ااا لا امزح اصلاً

رجع راسه لورا وهو بحس بشنب صُهيب يحتك مع رقبته

بعد م خلص صُهيب امر لُبيد يفصخ ، وطلع زبه هو وقال له يمص له

امتثل لُبيد لكلام صُهيب ونزل راسه وهو يمص زبه ورفع نظره للصُهيب
اللي مركز معه وكان يعض شفايفه

مسك شعر لُبيد وضغط ع راسه ع زبه لحد ما دخل بحلقه ، وصار يحرك
خصره لحد م قذف ولُبيد كان مختنق

خفف الضغط ع راسه وطلع زبه، شهق لُبيد يسترجع اكسجينه اللي
ضاع منه

صُهيب عدل له وضعيته وصارت مكوته مقابل وجهه
مص اصبعه ودخلها بمكوته يوسعها له فتحته ولُبيد صار يتأوه
ويآن بمتعه ويحرك خصره بتسمتاع

..

مرت الايام وكانت السكينه حاله على السجن

علاقة فيراس وبندر بدت تتطور وحبهم لبعض واضح ،
فارس وماجد وعلاقتهم الساديه اللي مستمعين فيها وكانو يظهرون حبهم لبعض بساديتهم بالعلاقه
تركي وبروده اتجاه ارغد تحول لحب، اما رماد وايهم
كانو عايشين بعالم الخاص وكل واحد فيهم يغرق بالثاني اكثر وكان
ايهم يعلم رماد كيف يكون قوي زي ما وعده
اما زهير ومشاري كانو يكابرون ويكبتوون اشتياقهم لبعض

˹𝒆𝒙𝒑𝒂𝒕𝒓𝒊𝒂𝒕𝒆 +18 ☬ ˼حيث تعيش القصص. اكتشف الآن