الفصل السابع والعشرون

3.1K 167 33
                                    

جيمين.

بعد أسبوعين..

" أنت تجعلني غير مرتاح ..هل يمكنك التراجع من فضلك؟" قلت إلى الرجل الذي كان في نفس عمري تقريبًا، حيث كان يقترب مني.

كانت رائحة الكحول تفوح من أنفاسه بينما يبتسم.

كان الحفل صاخبًا ومليئًا بالشباب المخمورين.

لماذا إقنعت أخي أن يأتي إلى هذه الحفلة؟

لقد كانت فكرة سيئة وفي اللحظة التي دخلت فيها من الباب، كنت أعرف أنني سوف أكره ذلك.

كان الصوت عال جدا وكانت رائحة العرق والكحول ثقيلة في الهواء.

لقد أزعجني ذلك.

"أوه، هيا،" صرخ، وأصابعه تلامس معدتي.

" لا تلعب دور صعب المنال..أعرف ما تتطلع إليه ".


أتتطلع إليه؟

متى؟

لم أكن أعرف من هو ولم أتذكر حتى لم انظر اليه.

تسلل الخوف إلى عروقي ودفعت صدره، لكنه بالكاد تحرك.

انقطع أنفاسي واصطدم قلبي بحنجرتي عندما انزلقت يده تحت قميصي، فوق بشرتي العارية.

"لا! دعني أذهب ، الآن ".

زمجر ردًا على ذلك، وتصلب وجهه بسبب رفضي الاستسلام له .

لقد ضربت جسدي بالحائط،

كانت أذناي تطنان ورؤيتي غير واضحة.

شعرت بشفتيه الرطبة على حلقي قبل ان يتم دفعه بعيدًا عني وظهر جايمين أمامي،

قام بحمايتي.

اتسعت عيني عندما عاد أخي للخلف ثم سدد قبضته بوجهه.

سمعت صوت تكسر عظامه وهو يتأوه بآلم.

"قال لك أن تتركه أيها الأحمق ".

اللعنة.

"لا لا،" همست.

لقد أطلق تأوهًا مؤلمًا قبل أن تدور عيني لأجد ان الناس كانت تحدق بنا .

ضعفت ركبتي و أمسكني جايمين من مرفقي، وسحبني للخارج.

في لحظة خروجنا من هذا المنزل الصاخب، تمكنت أخيرًا من التنفس مرة أخرى.

"تباً"، صرخ أخي وهو يهز يده اليمنى.

"أعتقد أنني كسرت يدي.. يا إلهي، هذا مؤلم".

"ها؟" لقد شهقت ، ووصلت إليه بلطف حتى أتمكن من إلقاء نظرة.

حمراء، ولكنها سرعان ما تتحول إلى اللون الأرجواني وكانت يده بالفعل تتورم.

"أوه لا...هذا لا يبدو جيدا ..أنا آسف جدا".

أطلق جايمين أنيناً مؤلماً. " لا تقلق.. لكن هل تعتقد أنك ستتمكن من إعادتنا إلى المنزل؟".

قد وافقت.

BLACK MASK || JIKOOKحيث تعيش القصص. اكتشف الآن