الفصل الثلاثون

2.7K 155 60
                                    

جونغكوك.

أدركت شيئا مهمًا خلال الشهر الماضي.

كان حب جيمين سهلاً.

لقد كانت محاولة كرهي له دون سبب بمثابة تعذيب لنفسي.

حاولت أن أجد سببًا للغضب منه، لكنني سامحته علي أكاذيبه وخداعه منذ فترة طويلة.

كان الأمر فقط أنني لم أعرف أبدًا كيف أخبره بذلك.

لقد كنت واقع في الحب بشدة مع زوجي.

واقع في حبه بتهور....حب لا رجعة فيه.

لقد كان حبًا مجنونًا، وأحيانًا كنت أخشى أن أخيفه من شدة مشاعري تجاهه.

حدقت في باقة الاقحوان في يدي.

لقد حان الوقت لوضع الماضي خلفنا ولنبدأ من جديد.

أراد جيمين إعادة كتابة قصتنا وسأمنحه تلك الرغبة.

صعدت الدرج إلى غرفتي، وكانت يدي تتعرق وقلبي يتسارع.

لماذا كنت متوترًا للغاية؟

لماذا أتصرف كمراهق عاشق على وشك الذهاب في موعده الأول؟

اللعنة، لا يهم...سأفعل أي شيء من أجل زوجي.

انتشرت ابتسامة على شفتي عندما دخلت إلى غرفة نومنا.

"جيمين؟" ناديت أسمه عندما وجدت الغرفة فارغة.

كانت أضواء الحمام مضاءة وكان الباب مفتوحًا جزئيًا، لذا ألقيت نظرة خاطفة علي الداخل.

لكن جيمين لم يكن هناك أيضًا.

اهتزت ساقاي وتمايلت الغرفة للحظة قبل أن أن أستعد وعي.

أين رجلي ؟

أمسكت الباقة في يدي واندفعت خارج الغرفة وناديت عليه بينما أنزل من الدرج.

رأيت الخادمة ميا في المطبخ.

نظرت حولي، كما لو أن زوجي سوف يظهر في اي لحظة .

"أين جيمين؟" سألتها.

قالت ميا وهي تعقد حاجبيها "لقد كان في غرفته طوال الوقت".

"لقد أحضرت له الإفطار في السرير، كما أمرتني".

على الرغم من أنني خرجت من الغرفة بسرعة، إلا أنني تذكرت أنني رأيت صينية الإفطار على طاولة القهوة.

لم يمسها.

دمي أصبح باردًا "متى أحضرتي له الإفطار؟".

" منذ حوالي ثلاث ساعات" .

"إنه ليس في الغرفة"، قلت، وأنا أبتلع ما في حلقي من غصة.

"أريد أن يبحث عنه كل الخدام... الآن!".

وبعد ثلاثين دقيقة، لم ينجح أحد في العثور عليه.

لم يتم العثور عليه في أي مكان ويبدو أن أحداً لم يراه.

فركتُ بيدي المرتعشة على جبتهي"جين ، أريدك أن تتحقق من كل اللقطات الأمنية حول المنزل "، أمرت، محاولًا أن أبقى هادئًا، إلا أنني لم أشعر بأي شيء.

اهتزت أحشائي وشعرت وكأن الحمض يتدفق عبر عروقي.

BLACK MASK || JIKOOKحيث تعيش القصص. اكتشف الآن