ذئاب روسيا:07

5.2K 350 74
                                    

فوت قبل البدء

.

.

.

.

.

Flash back

هارولد: هل اخبرت امنا بمجيئك.

سارة: بصراحة لم أخبرها وايضا كنت افكر المرور بك اولا ومن ثم نذهب سويا لها.

هارولد: اتمنى الا يفضحك جاك فقط.

سارة بابتسامة: لقد اهتممت بهذا قبل ركوبي الطائرة حتى.

دخل راولي النقاش ليردف بمرح : ما رأيكم لو كل واحد منكم يذهب الى منزله وترحموني، فأنا جائع جدا وايضا متعب وأمي لا تكف عن الاتصال بي.

ويل بسخرية : سندريلا تخاف من والدتها افتحوا الطريق لها حتى تصل بسرعة لمنزلها قبل ان تدق الساعة وتتحول ليقطينة.

ضحك الجميع على كلام ويل الساخر ماعدا راولي الذي نظر لويل بغيض شديد

ليديا بضحك : ردها ان استطعت راولي.

نظر لها ويل بفخر ليقبلها على خدها مردفا :هذه هي شعلتي.

نظر لهما راولي وعلامات الضيق تعلو
ملامحه ليردف بسخرية اكبر ردا لويل كتحدي : ويل اتمنى لك ليلة سعيدة مع بيجاما الارنب.

ضحك الجميع عقب كلماته ماعدا سارة التي لم تفهم مغزى كلامه.

ليديا بضحك : اين الجبهة انا لا أراها.

علت ضحكات ليديا في أرجاء المكان
ليناظرها الجميع بنظرات غريبة لتردف
بحرج : اهناك شيء على وجهي؟

هارولد بسخرية : يبدو ان فتاة احدهم قامت بزلة لسان اخرى.

لتضحك سارة وراولي على نظرات ويل القاتلة نحو ليديا ليصك على اسنانه قائلا: انت بصفي ام ضدي اريد ان افهم؟!!

رفعت يدها لتداعب شعره الطويل الذي يصل لعند أذنه مردفتا بطفولية : بالطبع معك بابا .

انهت كلامها مقبلتا خده.

لتضحك سارة على فعلتها فهي تحاول
إغرائه بأكثر الطرق لطافة فقط لتفر من عقابه.

ويل : انت معاقبة ليديا لا تكلميني فأنا غاضب منك.

مسكت وجهه بيديها الصغيرة لتردف
بخوف : بابا لا تقل هذا اذا لم أكلمك من سأكلم هااا.

إميلي|Imilly حيث تعيش القصص. اكتشف الآن