مجنونة رسميا: 09

6.2K 369 209
                                    


تصويت قبل بدء القراءة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

منزل كارول

الساعة 9 مساءا

كانت تجلس كارول وبجانبها إميلي التي تنام على قدميها بينما تلاعب شعرها بخفة وهما يشاهدان فيلم حتى يقطع الصمت كلام كارول : ما رأيك ان اقبل بالعمل كمعالجة للسيد سترايك؟؟

رفعت إميلي رأسها لتميله قليلا بتفكير: حسنا صحيح بأنني أحبه كثيرا ولكنه في النهاية مجرد قدوة لي ولهذا لا أريدك ان تبتعدي عن العمل بالمستشفى فكما ترين لا يمكنك التخلي عن العم جورج ببساطة بعدما احرز تقدما كبيرا.

إبتسمت كارول بفخر لابنتها وعلى عدم أنانيتها كليا بموضوع هارولد: وهذا ما أريده لا اريد التخلي عن مرضاي في سبيل علاجه خاصة جورج هو مختلف كليا عن باقي المرضى.

اعادت إميلي رأسها لحضن والدتها لتردف بخفة: فعلا فهو متحمس لزفاف إبنته كثيرا فحلم حياته ان يراقصها وان يسلمها لزوجها بنفسه سيكون محبطا إن تركتيه وسط الطريق لهذا اتمنى ان تجدي حلا يلائم كل الاطراف ماما.

كارول بخفوت بعد تقبيلها رأس ابنتها: هذا ما سأعمل عليه إم.

تثاءبت إميلي لتردف كارول: هيا الى سريرك غدا لديك مدرسة.

إميلي بتذمر: لا تذكريني بها ارجوك.

كارول: عندما تكبرين وتصبحين مثلي ستتمنين لو يعود بك الزمن الى المدرسة.

إميلي: لا كل شيء سأتمناه ولكن المدرسة لا ابدا مستحيل.

ضحكت كارول بخفة عليها لتردف: طبعا ماذا اتوقع من مجنونتي هههه.

إميلي بتذكر: بالمناسبة نسيت إخبارك بشيء مهم بعد المدرسة سوف اتأخر قليلا عن البيت بساعة واحدة.

كارول باستغراب: وما السبب؟؟

إميلي: سوف اشارك بالحدث المدرسي الخاص بهذا العام لهذا احتاج للتدرب مع معلم الرياضة .

كارول بحماس: احقا تتكلمين بجدية.

ابتسمت الصغيرة على حماس والدتها لتردف بنفس الحماس: نعم فكرت بأنه لا يوجد اي ضرر بذلك.

كارول: هذه هي فتاتي انا فخورة جدا بك.

إميلي بغرور: كارول دعي الفخر عندما أفوز سيكون ذلك افضل بكثير.

إميلي|Imilly حيث تعيش القصص. اكتشف الآن