ابنة الزعيم : 16

4.7K 352 255
                                    

ويل ببرود : ابتعد لن افعل لهما شيء سواء إحضار تلك الصغيرة قبل إفتعال كارثة بلسانها.

هارولد لاحظ ذهابهما لساحة الرقص حيث ليون يقوم بتعليمها الرقص خطوة خطوة وهي تضحك بين الحين والاخر كانوا يبدون لطيفين جدا.

إميلي : شكلهم لطيف جدا.

ثم استدارت لتتقدم من ويل تطلب منه النزول لتهمس له بأذنه كلاما جعله يغير طريقه كليا.

إميلي ببرود : حاولي تعكير مزاج ابن عمي وشعلتي وسترى ماذا سأفعل بك سأجعل سارة تنقلب عليك اكثر.

حافظ على جمود ملامحه رغم دهشته رفع رأسه مرة اخرى تنفس بقوة ليبتعد عنهم
ويل

هارولد بدهشة : مالذي فعلتيه به؟

إميلي بغموض : مجرد تحذير بسيط بألا يقترب من ابن عمي ليون.

ابتسم بوجهها هذه الماكرة تعرفت على ليون منذ فترة قصيرة واصبحت تناديه بابن العم.

هارولد : هل تعجبك صحبتهم؟

إميلي بتفكير : حسنا كل من فيكتوريا و كاترينا نفس شخصيتي لهذا الانسجام معهم رائع واما ليون خجول ولكن شخص نبيل بطريقة تجعلني اشعر كأنني اتعامل مع أمير ما.

هارولد بتفكير : ماذا عن كل من بيلا و داميان؟

أمالت رأسها بخفة مع إلتواء بشفتيها على ذكرهما لتقول : حسنا  بيلا لم أحظى معها بأي حديث سواء نظرات غريبة منها كأنني فريسة عندها... اما ذلك البارد يبدو متعجرفا قليلا ولكن عند الحديث معه....

نظر لها هارولد منتظرا ان تغير وجهة نظرها بشأنه بعد الحديث معه : ولكنني تأكدت فعلا بأنه كذلك.

هارولد باستغراب : ولكن لما؟

إميلي بعقد حاجبيها : تكلمت قليلا معه لينعتني بالثرثارة و الاسوء يخبرني بأن فكه آلمه فقط بالحديث معي رغم انه تحدث بضع جمل قصيرة من المفترض أنا من يقول ذلك لا هو .

ضحك هارولد ضحكة من كل قلبه حتى أدمعت عيونه ليمسحها بينما يضم إميلي نحو صدره وهو يقول : صغيرتي لا تغضبي هو متعود على ان يكون قليل الكلام هكذا.

رفعت إميلي رأسها بينما تلف يديها حول خصره لتردف بطفولية متقنة : بابا هارولد هل انت بصفه أم بصفي؟

اخفض هارولد رأسه مقبلا فروة راسها بحب ليردف بوعد : طبعا بصفك لهذا اعدك سأرجع حقك منه وعلى طريقتي الخاصة.

إميلي|Imilly حيث تعيش القصص. اكتشف الآن