مجنونة رسميا (2): 10

5.2K 317 112
                                    

قبل بدء القراءة اريد توضيح نقطة مهمة جدا جدا عن الرواية

اولا: الرواية ما بتحتوي على لقطات او مشاهد منحرفة.

ثانيا: روايتي أبطالها أب وبنته وهما هارولد و إميلي اعلم هذا غريب وكيف لا لانه تعودنا دائما البطل يعشق البطلة ولكن في روايتي مختلفة كليا وعلاقتهم مو محرمة او اي شي صحيح هارولد سوف يكون زوج أمها وهذا يجعله كأب لها.

ثالثا : كل الشخصيات بالرواية انا لا اعتبرهم شخصيات ثانوية بل اعتبرهم أبطال لأن كل واحد منهم سيظهر لكم جانب من قصته الخاصة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
استمتعوا بالقراءة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إميلي

لا اصدق بأنني ضربت شخصا كبير والمشكلة بأنه رئيس حرس السيد هارولد يا إلهي لا اصدق ذلك الاسوء لا استطيع وضع حتى عيني بعينه ماذا سأخبر أمي؟؟

نظرت له بنظرات خاطفة كان يقود بهدوء كأنه لم يحدث شيء أيعقل بأنه يخطط لقتلي بأبشع الطرق الان فهدوئه يشبه هدوء الذي يسبق العاصفة تماما وهذا لا يبشر بالخير أبداً.

ابعدت نظراتي عنه قبل أن ينتبه لي لا أريد ان يقول بأنني وقحة ضربته والان أتأمله كمراهقة غبية مجرد التفكير بالامر يجعلني أحمر خجلا من فعلتي به فخده بدأ بالانتفاخ بالفعل.

قلبت عيناي انظر من النافذة في محاول للهدوء قليلا أبحث عن كلام او شيء يجعلني أعبر عن إعتذاري الخالص له ولكن كيف كل الطرق مسدودة مع هذا البارد تبا لحظي،،،،

جاك ببرود : هل كل من تقابلينه تقومين بركله بقوة.

اجفلني بكلامه بل أرعبني كيفية كسره لوحشية الصمت لأمسك جهة قلبي بيدي بقوة مردفتا بخوف : لقد أرعبتني يا رجل حرام عليك ايضا ليس كل شخص أقوم بضربه فقط الامر،،،، الأمر فقط انك،،،

تلعثمت بالكلام عند إلتقاء نظراته الباردة مع نظراتي الخائفة ليردف ببرود : أنني ماذا؟

إميلي بهدوء مزيف : لقد أخفتني فالشارع كان فارغا إضافة لشكلك وملابسك السوداء كنت تبدو كأحد رجال العصابات.

لم يجبها جاك بل إكتفى بالصمت بينما إميلي ظلت تلعب بأصابعها بتوتر لتسأله : هل المكان بعيد جدا؟؟

جاك بهدوء : قليلا لم يتبقى الكثير وسوف نصل إلى هناك.

همهمت بخفة إميلي لتخرج سماعاتها لترتديها مغمضتا عينيها لتنام فلا وجود لأي نية لفتح نقاش معه هذا حقا محرج

إميلي|Imilly حيث تعيش القصص. اكتشف الآن