الرابع والعشرون

15.9K 1K 222
                                    

الفصل الرابع و العشرون

(24)

" رسائل لن تصل لـ صاحبها "

كنت أخشى أن تلمع عيني أثناء حديثي عنك ، أو يبتسم وجهي عندما يثني أحدهم عليك ويرتعش قلبي عندما يمر صوتك على مسامعي ، كنت أخاف من براءة مشاعري وعفوية ملامحي ، كنت أخاف أن يلمحك أحدهم في تفاصيلي دون أن أدري .. أنا التي دثرتك بروحي كي لا يراك أحد ولن يرى طوفان الحب الثائر لأجلك بصدري !

••••••••

" العين بالعين ، والسنُ بالسنِ ، والبادي أظلم "

أقسى طباع يمكن أن يملكه الإنسان هو التَجبُر ، وبسط أسلاك القوة الشائكة على كتفي الضعيف ، تَختلي برأسك وتتساءل ما الذنب الذي فُعل كي استحق عليه كل ما حدث ، الأمر أشبه بأنثى العنكبوت التي استوطنت في أحدى زوايا غُرفتك ، ونسجت خيوط عشها ، وآمنت لك ظنًا منها أنك صديقها وونيسها ، وفي لحظة استعراض للقوة تهد لها كل آمالها بجرة عصا !

العاقبة هنا لم تكف عند هدم منزل شخص أو كسر قلبه بل للشخص الذي ينتج عن تلك المساوئ ، عن التحرش بمخالب الشر المدفونة داخل كل منا وقتـل نسائم الخير للأبد ، عن تلك الصورة الموحشة التي يتحول إليها دون رغبة منه !

دنت " عبلة " من نوران وهي تضع حدًا لتلك التمردات التي تُهدد عرشها بقصر دويدار وقالت :
-هااه ! سمعيني كده كُنتِ بتقولي أيه !

ضبابة الظُلم والقسوة التي تعرضت لها نوران بسبب تلك السيدة لم تُرعبها شمسها الحارقة هذه المرة ، جلست نوران ووضعت ساق فوق الأخرى وقالت بـ ثقة عارمة متعمدة إثارة غضب عبلة :
-لو سمحتي يا عبلة هانم ، شايفة أن جو المطبخ وجو ستات البيوت ده مش لايق بيكي ! فـ أنا هعفيكي من المهمة دي لانها مش مناسبة لنا بصراحة .

-اسمعيني يابنت أنتِ ، مش حتة عيلة صغيرة زيك هي اللي هتديني أوامر ! أنا برنة جرس ارميكي أنتِ وأختك بره !
كانت كلمات عبلة حادة ، ثائرة ، محاولة وضع حدًا لتلك المهزلة التي تهدد مجدها ، تدخلت شمس آنذاك وقالت بهدوء :

-وكمان نظام البيت مش عاجبنا ! معلش يا طنت عروسة جديدة بقا ولازم يبقى ليا متطلبات !

شهقت عبلة بصوت مندهش ، معترضة عمـا قالته شمس وهي تلوح لها بكفها :
-طنت مين يا بنت أنتِ ! اسمعك تاني تقولى طنت دي هقطع لك لسانك فاهمة !

كتمت نوران ضحكتها مستمتعة بتلك الحرب الباردة التي أعلنتها أختها ، أكملت شمس وما زالت محتفظة بوقارها :
-مش حضرتك مراة أبو جوزي ! وكمان هتبقى في مقام جدة ولادي ! عايزاني أقولك أيه بقا !

-أنا هنا اسمي عبلة هانم ، فاهمة ! ولو فكرتي تتعدي حدودك هوريكي وشي التاني !

أطبقت عبلةوتدخلت نوران حينها تقف بينهم بخفة وتقول :
-يعني طنت بتزعلك ! خلاص يا شمس مش عايزين نزعلها ، دي بردو ست كبيرة وفي مقام تيتا الله يرحمها ! تحبي نقولك يا ناناه !

غوى بـ عصيانه قلبي ❤️‍🔥حيث تعيش القصص. اكتشف الآن