٤٤ج ٢

11.6K 990 136
                                    

الرابع والأربعون

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

الرابع والأربعون

"الجزء الثاني من الفصل "

"وَحدها الزُهور التي تَتغاضى عن ماضي الفَراشات "

هجمت الكوابيس على رأس حياة التي تتقلب في مرقدها كالسمكة الذي فارقت النهـر للتو .. تتمتمت بكلمـات غيـر مفهومة .. مشاهد قاسم تطاردها هنا وهناك وتغتال ما تبقى من جمال أيامها ، صورتها وهي تحمل السلاح بوجهه ، أكاذيبه التي سودت حياتها ، كل ذلك بات كالأشباح تركض ورائها حتى انقطعت أنفاسهـا .. فزعت من نومهـا صارخـة بصرخة الرفض والاستغاثـة ، نهض عاصي النائم بجوارها بلهفـة وهو يمسح على رأسها :

-حياة ..!!! في أيه مالك .. اهدي طيب ، أهدي أنتِ كويسـة ؟

أشاحت بعيونها إليـه طويلًا حتى ارتمت بحضنـه لترمم جسدها المرتجف ، الهارب من أشباح الماضي ، استقبلتها يداه بدفء وأخذ يمسح على شعرها ويهمس في أذانها :
-أنتِ هنا بأمان متخافيش أنا جمبك ..

قبضت يدها المرتجفـة على ملابسـه وقالت برعشـة  :

-كان كابوس صعب أوي .. أنا ، أنا خايفـة أوي ..

ضمها إلى صدره أكثـر :
-متخافيش ، أنا معاكِ ومش هسيبك ، أهدي أنتِ ، مجرد حلم ، أنتِ هنا جمبي وبخيـر ..

ثم جذبها إليه وتراجع للوراء متخذه من صدره مسكن لخوفها ، ثنى رأسه تجاهها حتى برزت ثنايا عنقه وقال لها :
-أحكي لي شوفتي أيه .

قفلت جفونها وأخذت تسرد أهوال ما هاجم نومها :
-كان بيجري ورايا في كل مكان !! هو ليـه ظهر في حياتي طالما هو شخص مؤذي كده !! ليه الناس بقيت وحشة أوي كده ...!! عاصي أنا مكنتش كده !! أنا عايزة أرجع رسيل البنت القوية اللي كلمتها كانت تمشي على الكبيـر قبل الصغيـر .. حتى لما الحيوان ده ووو يعني حصل واستغلني انا قررت مستسلمش ، و عشت مرفوعة الرأس ، محدش قدر يهزمني ..

ثم بللت حلقهـا وأكملت :
-دورت عليـه كتير .. سنين وانا ادور عشان أخد حقي منه ، ولما شوفته حسيت بالنفور ، لا أنا مش هلوث ايدي بدم حيوان زي ده !!

ثم ارتعشت بشدة بين يديه وقالت راجيـة :
-ما تقولش حاجـة ، احضني بس ،أحضني أوي ، عايـزة اقتل الخوف اللي بيجري في دمي .

غوى بـ عصيانه قلبي ❤️‍🔥حيث تعيش القصص. اكتشف الآن