part 3💃🏻

4.1K 55 8
                                    


يوما
صدري يصعد و ينزل ببطء ، أنا أشعر بشعور لم أتخيله
بعد وقت شبه طويل .
إبتعد هو عني بهدوء شديد و يده لازالت فوق خذي
يتلمسه
فتحت أعيني ببطء و أجزم أنهما شبه ثملتين
نظر لشفاهي بشهوة ظاهرة ، و مسح عليهما بإبهامه

"لم لا أستطيع الإرتواء منهما بعد؟"

نبس بصوت رجولي خفيض و أنا وسعت عيناي بعدما
وعيت على ما قمت به
هل أنا لتو إستسلمت له بكل سهولة..؟
دفعته عني بقوة بغتة و نهضت من فوق جسده
توجهت بسرعة نحو السلم أهرب
من ما حصل .

"سروال داخلي لطيف"

وسعت أعيني و أنزلت نظري لتنورتي التي كانت
مرتفعة مما جعل سروالي الداخلي المزين بالدببة يظهر
بكل وضوح .
لم ألتفت له بل مباشرة جريت نحو غرفتي و
الباب ورائي و أنا اتنفس بصعوبة
تقابلت مع المرأة أنظر لوجهي الشبيه بالطماطم .
وشفاهي التي لم تتخلص من حمرتها المفرطة بعد .
لمستهما بأناملي و نبضات قلبي ترتفع .
الدميم يملك سبلا لا تصدق لتأثير علي بشكل مرعب
أقفلت
هل أنا بحق السموات السبع إستسلمت لرجل يكبرني
بسبعة عشر عام ، و هل أنا بحق الجحيم إستحليت
ذاك الشعور!!!؟
صفعت فمي بقوة ، ليست صفعة واحدة او إثنتان أو
ثلاث بل ما فوق عشرة صفعات
●●●
غيرت ثيابي و من ثم فتحت باب الغرفة لأنزل بحثا
عن شيء لأكله .

نزلت بهدوء شديد ، لا أريده أن يشعر بي اذا ما كان
ليزال هنا
دخلت المطبخ و قد وجدت طبقا فوق الطاولة و بجانبه
ورقة مكتوب عليها 'غذائك
حسنا هذا تصرف شخص مسؤول عكس ما يبدو عليه.
أزلت الغطاء عن الطبق و قد كان طبق المعكرونة
بالكريمة ، من أفضل وجباتي
لكن لحظة ؟ أ هو من جهزه؟ و أين هو الأن؟
لا يهم..
إرتميت على الأركية المقابلة لتلفاز بينما أرتشف من
المشروب الغازي
إنها الثامنة مساءا ، وهو لم يظهر للأن ، هذا مريح
أطفأت التلفاز لأنني لم أجد شيئا مثيرا للاهتمام
للمشاهدته
أمسكت هاتفي أبحث عن تخيل لهاري كي أقرأه
أنا حقا أملك الكثير من الواجبات لكنني كسولة للقيام
بهم
على سبيل ذكر الواجبات ، أنا الأن أريد منه أن يأتي
لأسأله إذ ما كان بإمكانه الذهاب
مشكلتي .
صعدت غرفتي و فتحت النافذة أطل على حديقته
لا أضواء مشتغلة.
أنه ليس بمنزله أيضا.
أنزلت رأسي لهاتفي أتفقد الساعة
إنها التاسعة و النصف
هذا يعني
معي
هو
أين يختفي بالليل؟
شهقت ووضعت يدي على فمي لما فكرت به.
غذا لحل:

أ يعقل أنه حقا عاهر؟
ضحت بخفة و أنا أتخيل المنظر.
نفضت أفكاري و إستلقيت على سريري
لن أنام حتى يعود..
●●●
إستشعرت حركات دائرة فوق خدي .
أنا نوعا ما شبه نائمة لكنني استطيع الشعور بهذه
اللمسات:
إبتسمت حينما شعرت بأحدهم يقبل
ثم إنتفضت عندما وعيت و قد كان قريبا لوجهي للغاية
دفعته بقوة ليرتمي على السرير جانبي
نظرت لساعة المعلقة إنه منتصف الليل لا أصدق أنني
غفوت بعد أن قلت اني لن أنام .

1734Where stories live. Discover now