part 9😭

4.5K 75 85
                                    

توجه بي نحو السلم دخلنا غرفتي و رماني فوق السرير يعتلني بسرعة ، أطبق شفاهه ضد خاصتي دون إنذار يلتهمها و كفه يعتصر صدري بقوة إلى أن أغرس اظافري بظهره للألم . شعرت بتنورتي تنزل بكل سلاسة يصحبها بسروالي الداخلي و هي مجددا الحركة التي تجعلني أجن . أصبعه فوق رحمي مباشرة . أصبعه الذي يكاد أن يفقدني عذريتي . عضضت شفته دون شعور حينما أصبحت حركته أكثر سرعة .
حرکت شفاهي ضد خاصته مجددا .
أعيني مقفلة و حواجبي معقودة ، أنا لا اصدق أنني
مستمتعة بتبادلي هذه القبل الجامحة معه
شعرت برعشة حينما أدخل لسانه داخل فمي يداعب به
خاصتي بكل نعومة
تأوهت عاليا و غرست أناملي بشعره حينما شعرت
بإقتراب قذفي لكن اللعين أبعد أصبعه و إبتعد عن فمي
نظرت له بأعين مائلة للبكاء اعض شفاهي وهو إبتسم
جانبا .

"ما بها صغيرتي همم؟"

سألني يداعب صدري بيده ، إنحنى و لعق حلمته ببطء
يصيبني بالجنون ثم نظر لي مجددا بأعينه الجريئة

"أ لست نفسها من طلبتني أن لا أحدثها مجددا قبل
ساعة بطريقنا للمنزل؟"

أشحت نظري عنه أكره سماع ما يقوله .
هو إقترب من وجهه يهمس :

"تريد صغيرتي الشقية أن أدعها تقذف؟"

سأل بتلاعب و كيف بإمكاني ان أخبره انني حقا اريد
هذا اشحت نظري عنه و أنا أشعر بالنيران أسفلي

"هيا أخبرني أنك تريدنني و بشدة ، قوليها لا تكوني
خجولة"

قال يعتصر صدري بقوة و انا رفعت رأسي حينما وضع
أصبعه على أنوثتي مجددا يحركه ببطء
و بحق هذه الأحاسيس المقرفة أريد أن يحركه
بأقصى سرعة ممكنة لا ببطء .

"قوليها لورين"

شددت بقبضة يدي على ملاءة السرير .

"أ-أرجوك"

أقفلت أعيني و هو همهم

"ماذا؟"

سأل يمتحن صبري و أنا صرخت حينما فقدت سيطرتي
کلیا

"أرجوك قم بها لا أستطيع المقاومة"

سمعت ضحكته الخبيثة و بدأ بتسريع وثيرة تحريكه

"تريدين مني جعلك تقذفين بشدة ، همم؟"

نطقث بالإيجاب بوهن و دون آية سيطرة إنحنى نحو
أضاف بهمس :

"أجل ماذا؟"

عضضت شفتي بقوة لا أصدق أنه علي قول ذلك ، لا
أصدق انني حقا سأقولها :

1734Where stories live. Discover now