part 10💗

4.2K 52 11
                                    

يمسك كتفه بألم .

"ج جونغكوك هل أنت بخير"

سألت بقلق وهو أخيرا رفع نظره نحوي لأرى وجهه
صدمت نوعا ما بسبب أعينه الحمراء و وجهه المليئ
بالكدمات بلا وعي إقتربت منه و أمسكت وجهه بين يداي .

"جونغكوك وجهك مليئ بالكدمات ما الذي حصل"

"قبليهم"

نبس ببرود يحدق مباشرة بعيناي ، انا شعرت بالتوتر
مما قال لا ادري لما لم ازح يداي من فوق وجهه للآن .
عدت بسرعة للخلف أتحمحم بعد ان عاد الرجل الاخر و
بیده علبة اسعافات
هو نظر لي بشكل غريب ثم جلس قرب جونغكوك .
مزق قمیسه بقوة كأنه لا يبالي بجرحه و ما صدمني هو
عدم تزحزح جونغكوك .
بدأ بمسح الدماء و تعقيم الجرح بينما انا فقط احدق
بهما كالبلهاء .غطى الجرح بضماد ثم وضع العلبة جانبا .
و أخيرا نظر لي بينما جونغكوك ليزال يحدق بالارض
بشكل مريب

"من أنت؟"

سألني الأخر بلكنته الإنجليزية اللطيفة ، حقا كانت
لطيفة انا رفعت حاج

"أقطن بهذا المنزل"

اجبت ببرود و هو همهم ينظر لجونغكوك لثانية ثم لي
نهض من مجلسه و تقدم نحوي

"أدعى بارك جيمين ، محقق بمركز التحقيق بسيؤل"

مد يده لي و انا بادلته المصافحة

"لورين.. لورين سيلفاتور طالبة ثانوية"

هو وسع عينيه مندهشا

"عفوا؟"

نبس بغير تصديق .

"كم عمرك؟"

سألني بتلقائية و اخبرته بأنني بالسابع عشر .
هو حدق بي من الأسفل للأعلى بغير تصديق .
حسنا هذه النظرات إعتدت عليها أعلم انني أبدو فتاة
بالعشرينات

"حسنا جيمين غادر"

خلف تسلل من . جيمين صوته الجليدي .
جیمین ذو الشعر الأشقر غمزني مبتسما و مضيفا :

"إهتمي به لا تدعيه يرهق نفسه انه عنيد و تشرفت
بمعرفتك"

قال وهو يخيط خطواته لخارج المنزل و اغلق الباب
ورائه . انا ظللت متصنمة مكاني بعد أن تقابلت أعيني
بجونغكوك الذي يتأملني بهدوء .

"إشتقت لكِ"

بصوت خفيض تحدث و انا از دردت ريقي ثم حاولت
تغيير الموضوع . اه السيد جيمين لم ينظف كدمات وجهك دعني.أقم

1734Where stories live. Discover now