part 5🤗

5.4K 74 41
                                    

صرخت به أنهج بجنون ، بينما هو فقط يحدق بي
بهدوء شدید
دس يديه بجيوب سرواله ، ثم خطى خطوة نحوي
... و عند الخطوة الثالثة أنا خطوت للخلف .
خطوتان
إصطدمت بمكتبه و بسبب تحديقاته المريبة المباشرة
نحوي لحفني التوتر الشديد .

"هل أثرت غضبك؟همم؟"

بهدوء قال حاصرني بيديه الذي وضعهما على الطاولة
من كلتا جانباي جسدي .
إنحنى بجذعه يحدق بأعيني التي أرمش بهما
بإضطراب .
إزدردت ريقي بسبب قربه و ها أنا ذا أحاول تجنب النظر لأعينه بشكل مباشر دفعته بقوة

"إفتح الباب"

قلت بكل جدية و غضب ظاهر .

"تأمرنني أم ماذا؟"

"أترك يدي، و اذهب لمضاجعة نساءك الأخريات"

هو نفي برأسه يبتسم .

"كلا ، أريدك أنت"

نظرت ليميني أضحك بسخرية ثم حولت اعيني
له
مجددا .

"أنا مثلية أ لا تفهم؟"

لازلت متشبة بكذبتي وهو دفعني أكثر ضد مكتبي
يضع يديه على الطاولة يحاصرني بذراعيه

"څلق جسد المرأة ليمتلكه الرجل لا إمرأة أخرى"

تكلم بصوت أجش .

"فقط کف عن الإحتكاك بي"

تمتمت بصوت خفيض لكنه تجاهل كلامي مكملا
حديثه :

"أخبريني أين المتعة في مضاجعة جسد يشبهك ؟ على
ما أظن أن هذا هو المقرف إن أصح التعبير"

ختم حديثه بقبلة على خط فكي مخلفا رعشة
بأوصالي و تصبغ وجنتاي بالأحمر بعد كلامه
نظرت لأعينه القريبة بعد محاولات لتشجيع نفسي .

"أ لست رجل قانون لما تتصرف بهذه الدنائة؟"

سألت أنظر له بجدية ممزوجة بإنزعاج .
إختفت ملامحه اللعوبة مستبدلا إياها بأخرى صارمة
ليجيب :

"أ لأنني رجل قانون فلا يحق لي المضاجعة أم ماذا؟"

أطلنا النظر لأعين بعضنا البعض لمدة .
أجزم أنه يطبق علي سحرا خاص ، لأنني و كل مرة
أنظر لأعينه مباشرة و بشكل قريب أشعر بأنني أخذر .

"لا يحق لك التحرش ، أما المضاجعة ضاجع الحائط إذ أردت"

هو إبتسم بخفوت يجيب

1734Where stories live. Discover now