part 18💋🎀

4.7K 43 37
                                    

رششت عطري ثم غادرت الغرفة..نزلت الأدراج نحو المطبخ أريد شرب كأس ماء..فتحت الثلاجة و إتكئت على الطاولة خلفي أرتشف من كأسي، حتى دخل أبي فجأة يعدل ساعته اليدوية. نظر لشكلي و ابتسم متسعا..

"صغيرتي تلمع بدون محاولة"

إبتسمت له بينما كنت أتحدث إليه داخليا و هو مد لي يده كي نذهب كون الضيوف حقا قد وصلو
رأيت أمي تقف بالصالة و إبتسمت لنا لتتجه نحونا.
ثم خطونا تجاه ذاك الباب الحديدي.
نبضات قلبي تتسارع، أنا حقا متحمسة للفتى الذي سألتقي به و متوترة للغاية..
تقدمت أمي قبلي و كذلك أبي، أنا أشعر بالإضطراب.
أ ليس فستاني قصير؟
حسنا ليس هذا ما علي التفكير به حاليا..
خطوت خارج الباب و ها أنا ذا بالحديقة..
تقدمت أكثر لتتوضح لي تلك العائلة المكونة من إمرأة و رجل و شاب و فتاة..
كلهم كانوا يقابلوني بظهرهم عدى تلك المرأة التي حدقت بي بإبتسامة واسعة فور رؤيتها لي.
هذا الحذاء عالٍ قليلا أشعر أنني سأتعثر.
فيوليت اللعينة لما تلتصق بمؤخرة أمي.
تقدمت نحوهم ببطء و الفضول يأكلني لأرى وجه الفتى.

"مرحبا"

قلتها بصعوبة لا يمكن وصفها و الجميع إلتفت لي.
فسقط قلبي بمعدتي لصدمة التي تلقيتها توا..
نظرت بلا تصديق للفتى و هو كذلك أظهر ملامح الصدمة.
أنزلت رأسي بسرعة أتحاشى النظر لأعينه، أستمع لكلام الجميع وهم يمدحونني و تلك الأحاديث بينما أنا لم أتخطى صدمتي بعد..

"مرحبا أنا أخت جاكسون"

رفعت نظري لجانبي حيث وقفت قربي تلك الفتاة مبتسمة. إبتسمت لها بزيف وهي اكملت

"ادعى ليليا.. تشرفت بمعرفتك لورين"

مدت يدها لي و انا صافحتها متمتمة بالمثل..
تعرفت على جميعهم و هم لم ينفكوا عن مدح جمالي.

"لندعهما سويا"

قال ذاك الرجل و الذي يبدو أنه والد جاكسون، حدقت بجاكسون الذي لم يزح أعينه من فوقي للأن..
النساء وقفن سويا يجهزن طاولة العشاء بينما أبي و أب جاكسون يقومان بشوي اللحم تحت أحاديث العجائز كالعادة.
نظرت لجاكسون بتردد، ولا أدري حقا لما خجلت..

"لورين. لا أصدق"

قال و انا حدقت به بنفس النظرة وقلت بنفس النبرة،

"أنا أيضا"

حتى ضحك بالاخير و إقترب مني..

"لقد دُهِشت كون الأمر سيحدث بحيكم لكن لم أتوقع أن تكوني أنتِ"

1734Where stories live. Discover now