part 37 : حاكم الدم

6.3K 471 1.4K
                                    

هاي نزلت البارت من الملل 😭 والسهرانين انتوا محظوظين بقرائته الحين 💥

المهم لاتنسوا النجمة وتعليقاتكم الحلوة 💖

★♪ استمتعوا بالقراءة ♪★

وهاهو التنين يردف بصوته الذي وصل إلى مسامع الجميع ومنهم 'ديفيد' الذي يقبع بعيداً عنهم : " إنتهت لعبة القط والفأر أيتها الكارثة أعلم أنك هنا سلمي نفسك إن أردتي بقاء الجميع حياً "

كان 'سالار' يعلم مكان 'مونيكا' بالفعل حتى أنه صنع تواصلاً بصرياً معها دام لثواني لكنه لم يهاجمها بعد ؛ لأنه ينتظر اللحظة التي ستخرج بنفسها أمامه

أما 'سام' لم يتجاهل التنين إطلاقاً لكنه أراد أولاً الإطمئنان على عائلته لذلك توجه نحو 'آندي' و 'سيلين' وجثى قربهما واضعاً يده على كتفه بينما يسأله : " هل أنتما بخير ؟ "

وأجابه 'آندي' بإبتسامة متعبة إمتلئت بدمائه : " لم أمت بعد "

ثم أكمل كلامه بينما يحاول الجلوس بصعوبة إثر جروح جسده : " باغتنا ذلك الضخم بهجوم مفاجئ حالما وصلنا للبوابة لكن لحسن الحظ 'سيلين' لم تتأذى "

لتقول 'ايڤالين' بإحباط مازح وهي ترفع جسدها المصاب عن الأرض : " نحن هنا أيضاً وليس حبيبتك فقط "

قاطعهم 'سالار' الذي أعلن عرضه مجدداً للكارثة بإبتسامة أظهرت أنيابه الحادة : " إنها ليست مقايضة سيئة إختاري بسرعة لأن كرمي لايدوم طويلاً "

فخروجها يعني أنه سيحقق جزئه من الشرط والذي يقتضي القبض على عديمة الرقم 'مونيكا' وتسليمها إلى الطبيب الذي يحتجز زوجته 'هيفين' كرهينة بعيداً عنه كيلا يستطيع إنقاذها من الصيادين وتدميرهم في ثواني قليلة

لكن جذب إنتباهه أن الكارثة إبتسمت له بإرتياح وكأن كل شيء في صالحها على الرغم من أنه المنتصر ليساوره الفضول حول ماتفكر فيه

وبعد الكلمات المدوية من التنين أطلق 'سام' عليه النار وهو يشتمه : " إخرس أيها الداعر !! "

ليتجاهله 'سالار' مكتفياً بحماية درع جلده الذي لايمكنهم إختراقه برصاصاتهم المثيرة للشفقة لكن 'سام' واصل إطلاقه النار بدون تردد على التنين بغضب

ليقول 'آندي' محدثاً إياه بداخل عقله وهو يقوم بحمل محبوبته راغباً في إبعادها عن مدى القتال : " رصاصاتك لن تفيد بشيء علينا الخروج من هنا "

و 'سام' أخبره عن خطته للنجاة : " سأقوم بتشتيت التنين ريثما تقومون بالهرب من طريق آخر بما أن البوابة قد تحطمت جزئيًا ولن يسعكم إستخدامها "

when devils meet || حينما تلتقي الشياطينحيث تعيش القصص. اكتشف الآن