part 41 : لقاء الأحبة

5.1K 377 1K
                                    

- في مكان ووقت غير معلومين -

وجدت 'مونيكا' نفسها تجلس على مقعد خشبي أمام طاولة بيضاء فارغة من كل شيء

وأمامها تجلس 'داريا رومانوف' بإبتسامة هادئة واضعةً كفي يديها فوق بعضهما على فستانها الأسود الذي كان يلاصق جسدها النحيل

ظلت تتأملها لثواني معدودة متسائلة عن هويتها بنبرة فضولية : " من أنتي ؟ "

فهي شعرت بداخلها أنها تعرف هذه المرأة وفي نفس الوقت لاتفعل وفي هذه اللحظة شعرت بألم قوي في رأسها تبعه صور منوعة ومشاهد مختلفة من حياتها تظهر في عقلها واحدةً تلو الأخرى

لتصرخ وتسقط من على الكرسي وتصطدم بالأرض الزجاجية وأصبحت تمسك رأسها بكلتا يديها مغمضة العينين بقوة في محاولة منها لإيقاف ألمها الذي تقاوم شدته بسبب آلاف الصور التي تظهر داخل عقلها ولم تستطع

لتقول 'داريا' بهدوء : " إنه مجرد صداع بسيط سيختفي حالما تعود لك كامل ذاكرتك المسلوبة ياشظية الروح في منطقتي "

حينها فتحت 'مونيكا' عينيها بصعوبة لتراها كانت تبتسم وملامحها حيه ومبتهجة كما رأتها في الصورة داخل ممر منزل القطيع عِده مرات

وقد صففت شعرها الأسود على شكل كعكة ليتلائم مع شخصيتها الهادئة والرزينة كلونا وزينت جسدها بالذهب والمجوهرات فعلى عنقها قلادة ذهبية بمجوهرات من الزمرد الأخضر مثل أعينها اللامعة والأقراط الدائرية المتدلية من أذنها لها ذات التصميم كذلك

ثم قالت 'داريا' وهي تتأمل الروح الغريبة عليها : " إذن كيف حصلتي على القلادة المشؤومة ؟ أسرقتها من ابني أم أوقعها عن طريق الخطأ فلمستها ياتعيسة الحظ ؟ "

وأكملت بإبتسامة : " أرجح أنه الخيار الثاني فلا يمكن لبشرية رقيقة التغلب على مستذئب بدماء الألفا "

أما 'مونيكا' كانت لاتزال تشعر بالصداع ولم تستطع الوقوف على نحوٍ غريب حتى بعد إنتهاء دخول ذكرياتها لعقلها على شكل موجة مخيفة يصعب تحملها

وبفضل ذكرياتها تمكنت من معرفة أن كل مارأته سابقاً ليس سوى وهم تمكن من خداعها على الرغم من أن جميع الأوهام التي وقعت بداخلها كانت لاتُخدع بها وتكتشف أمرها وتخرج منها بسهولة شديدة أو يساعدها أحد من إخوتها لتجاوزها كما أنها تتذكر أن 'ديفيد' إستطاع إزاله أحد أوهامها في أميركا ذات مرة

وبذكر 'ديفيد' في عقلها إستطاعت العثور على إجابة سؤال والدته بين ذكرياتها لتجيب عليها : " لقد سمح لي 'ديفيد' بأخذها "

when devils meet || حينما تلتقي الشياطينحيث تعيش القصص. اكتشف الآن