part 39 : الحضن الأمن

6.6K 424 1.3K
                                    

هاااي 💓💓

تاخر التنزيل لأن كان عندي مشاكل في النت 💔
بس مو مشكلة كلها اسبوعين تقريباً 🥺

لايوجد اسئلة عن ارائكم حول البارت مثل المعتاد لان عدد كلمات البارت هي ١٢ الف أتمنى تعطوني رأيكم بين السطور ونوصل عدد حلو من النجوم ✨✨

٭٭٭لاتنسون التفاعل وقراءة ممتعة للجميع ٭٭٭

تولى 'دارك' السيطرة عوضًا عن 'ديفيد' وإبتلع ريقه ثم مسح عيناه عده مرات إستعداداً لرؤية رفيقته أسفل السرير

وبعدها إنحنى منادياً رفيقته بقلق : " 'مونيكا' ؟ "

في تلك اللحظة وبعد ثانية فقط سمع الجميع في الخارج صراخ 'دارك' الذي تم إفزاعه وتلاها صرخاته المستميتة هو و 'ديفيد' للنجاة بدون فائدة

فحالما نظر أسفل السرير مجدداً ورأى رفيقته الحذرة بشكل كبير لدرجة أنها تصنمت كي لايتم العثور عليها من شدة غبائها

لكنه الأغبى حينما نطق بما جعلها تعتقد أن العدو قد كشف مكانها لذلك كشرت عن أنيابها ثم قفزت على وجهه بسرعة مهاجمةً إياه

ليصرخ 'دارك' بفزع حالما قبضت على وجهه ليرفع بجسده وتراجع فاقداً سيطرته بسبب ثقلها المفاجئ ومخالبها التي غرست في رأسه

وأمسك بخاصرتها مبعداً إياها عنه وهو يقول بصوت مكتوم بسبب جسدها على وجهه : " إبتعدي عن وجهي ! "

لكن هذا فقط جعل 'مونيكا' تتحفز لمهاجمته أكثر مما جعلها تخرج مخالبها من رأسه وتفلت من قبضته وبدأت تدور على رأسه وكامل جسده وهي تمزق مايمكنها بمخالبها وهو يحاول الإلتفاف على نفسه كي يبعدها عنه

بالكاد نجح 'دارك' في دفعها بعيداً لتسقط على السرير وقال حينها وهو يلتقط أنفاسه : " ما اللعنة التي تحدث هنا !! "

تأملها بأعين دموية متفاجئة وشعر مبعثر كحال زيه الذي تمزق في مختلف الأنحاء حيث كانت 'مونيكا' تقف على أربع أطراف وتكشر له بأنيابها التي صدم بظهورها بينما ترتدي فستان أبيض قصير أشبه بقميص يصل إلى فخذيها

ليسألها 'ديفيد' وهو يقترب مرة أخرى : " كيف أصبحتي هكذا !! "

وأبرز ما تغير في مظهرها هو صغر حجمها وتواجد وشم بخطوط حمراء على وجنتيها كما أن لون شعرها الأشقر تحول إلى الأحمر الطويل الذي يصل إلى ساقيها
وفوق رأسها تمركزت أذنان كخاصة الثعالب وأصبح لديها ذيل أحمر طويل كخاصة القطط

وفراء ذيلها وأذنيها كانا منفوشين بسبب خوفها ودفاعها الشديد ضد أعدائها الذين يحيطونها من كل مكان

when devils meet || حينما تلتقي الشياطينحيث تعيش القصص. اكتشف الآن