شاَذ قذِر -٢

13K 280 132
                                    


.


تفاعلو تعبت و انا اعدلها

.

___________________





"انا اماندا ،زوجة اخيك تشانيول،واياك والتعلق بزوجي
بهذا الشكل مره أخرى ايها الطفل"

نظرت اليها من اعلى لأسفل لتهرب ضحكه ساخره من
شفتاي عندما شابكت يدها بيد تشانيول ليبتسم لها
بخفه وكأنه لم يكن يحرقني بنظراته قبل قليل

"اه انتم مقززين"

صرخت عندما رأيتها تقبل شفتاه
لتفزع وتبدأ بالضحك بنعومة لتقول

"لقد كنت امزح معك،مرحبا بعودتك بارك
بيكهيون،اتمنى ان تروق لك كوريا"

بدت لطيفه لأهمهم لها بعد ان انحنت لي بإحترام
لم أبادلها بالطبع،واللعنه انا لا انحني لأحد الا اذا كان
بالخلف رجل مثير سيحشر قضيبه بمؤخرتي

جلت بعيناي على جسدها لأفزع من شدة نحافتها،هي
نحيفه جدا لدرجه مخيفه،ووجها ليس به اي خدود فقط
عظام وجلد ولكن لم يخفي جمالها بيديها النحيلتين
نظرت لعينيها لأصدم من شدة ذبلانها ذابله وكأنها
تُعاني من مرض ما!!

جلسنا واذا بـ اماندا تحاول الجلوس بجانب سيهون
ليمسك تشانيول بيدها سريعا ليقول بكل لطف مقبلا يدها بخفة

"اجلسي هنا عزيزتي"

وضع المخده خلف ظهرها لتبتسم له بخفة تقترب لتجلس بجانبه او بالأحرى داخل حضنه بيده حول خصرها
أقسم انني اشعر بالغثيان يارفاق.

"كيف كانت الجامعه؟"

سأل والدي قاصدا تشانيول

لأجلس بحضن ايفا فإن كانت ستجلس بحضن زوجهاً
فأنا ايضا سأجلس بحضن أختي

"جیده"

رمقت تشانيول بنظره ساخره عندما اجاب
مختصرا واراه ينظر الي بهدوء لأقول ساخرا فهو يبدو
ممتع للإغضاب

" أقسم انني لم ارى شخصا لديه أذن بحجم أذناك "

لأسمع الجميع يكتمون ضحكاتهم واذا به ينظر الي
بنفس البرود

" كبيره جدا ولكن بالطبع اجمل من خاصتك "
قالت اماندا تُحاول المزاح لأقول بضحكه قصيره

" ه ه ه ليس مضحك "

"كم لكم متزوجين؟"وسألتُ انظر اليهم واهز قدمي
بوقاحه

عاهِر CBحيث تعيش القصص. اكتشف الآن