احمِلني -١٢

6.4K 140 24
                                    









.





" أريدك ان تضاجعني"

نظر تشانيول بعدم تصديق ولشدة صدمته
ارخى يده من شده لقميص بيكهيون ينظر الى
زمردیتاه يحاول استیعاب ماقاله بيكهيون للتو

كان تائها في تفكيره مشوشاً ينظر لبيكهيون
الذي عدل قميصه بهدوء ليقول بأكثر
ابتسامه باهته وبارده بخفوت

"امزح معك"

ومن ملامحه ونبرته لم يبدو انه يمزح.

نظر تشانيول يتنهد بإبتسامه وكأنه ارتاح
عندما قال بيكهيون انه يمزح ، خلخل يده
في شعره الأسود يرجعة للخلف ليضحك بعلو
غير مصدق لمرحة بيكهيون التي

لم تكن مزحه اساساً

وهو حتى من شدة صدمته نسي غضبه السابق.

ارجع بصره لبيكهيون ليهدد بسبابته بأكثر
ابتسامه مخيفه ونبره مظلمه

" من المستحسن انك تمزح والا
لكنت قتلتك حالاً "

نظر اليه بيكهيون بهدوء تام ليلف عيناه
يتحاشى النظر لعيني تشانيول ليقول بخفوت
وكأنه غارقاً في تفكيره

"لا أستفيد شيئاً من شجاركم ولا أحاول
اشعال المشاكل بينكم ولكن زوجتك تغار عليك
من الهوى حتى "

" لذالك اخبرك ان تلزم حدودك وان تحترم
اطار الأخوه بيننا بيكهيون "

هدد بسبابته ليخرج مغلقاً الباب خلفه

اطار الأخوه!

اي اطار اخوه تتكلم عنه اخي تشانيول!
فأنا منذ الأمس قطعت وعدا للرب انني
لن امنع نفسي مره أخرى من
التفكير بك بقذاره.

ويبدو ان التفكير لم يعد يشبعني! لأنني
اريد التجربه!

متأسفاً لاماندا قليلاً بما سأفعل لزوجها ولكن
حقيقتاً التفكير بأخي بهذا الشكل يجعلني
اشتعل اثاره.

سخيف جدا انا.

ومذنب.

لم اتخيل ابدأ في حياتي كلها انني
سأشتهي اخي!

ابداً!

ولكن حصل ، لذالك انا لن امنع نفسي

فوالدي اخبرني بأن اي شيء أريده سأحصل عليه!
وها انا احصل عليه!

عاهِر CBحيث تعيش القصص. اكتشف الآن