مؤخِرتي -٣

12.5K 229 68
                                    

.




_____


" انت شاذ ، وانا اتقزز من صنفكم،فجميعكم مقرفين
وليس لديكم حياه ، فقط بيع اجسادكم وكأنكم كلاب
تبحثون عن المال، الا تخجل مما تفعله ياثرى! الا تخجل
مما تفعله لمؤخرتك! انت عار على عائلتنا ايها العاهر ،
اقتل نفسك "

ضحكت بسخرية لتزداد ضحكاتي علوا ،نظرت اليه
لأعود للضحك كالمجنون لأتوقف بصعوبه مقتربا منه
للحد الكبير الذي شعرت بأنفاسه تلفح وجهي لأقول
رافعا نظري عليه

" وهل هي فتحة مؤخرتي ام فتحة مؤخرتك؟ "

جعد حاجباه لأقول ممتصا حلواي بكل هدوء
" لقد اصبت انها فتحة مؤخرتي واستطيع السماح لمن اردت ان يضاجعني بها، لذالك انت احشر قضيبك داخل
زوجتك المسطحه ودعني احشر ما أريد في مؤخرتي
اخي العزيز لأنه ليس من شأنك "

وعندما انهيت كلامي لم اتردد لثانيه ان اخرج حلواي
امتصها للمره الأخيره لأدخلها فمه بحركه سريعه
بسعاده اخذت خطواتي لغرفتي بجانب غرفته واقسم
انني اسمع لعناته وكيف يبصق بجنون يحاول ابعاد
طعم لعابي من فمه

هذا الغبي ، الا يعلم ان الملائين يتمنون ان يتذوقوا
لعابي؟

اه نسيت انه اخي اعذروني.

دخلت غرفتي أجردني من ملابسي واغني بسعادة واناً
استمع للعناته التي لم تنقطع بعد ،فأنا معتاد على هذه
الإهانات ولاتؤثر بي،ملئت الخادمة حوض الإستحمام
بالشامبو وبالروائح التي جعلتني اتنفس عميقا

" ايتها الخادمه "

نطقت بهدوء استلقي فالحوض وارى كيف
تُحاول عدم النظر لجسدي بوجهها المحمر

هذه الغبيه ، الا تعلم اننا نطمح للشيء ذاته؟

" نعم سيدي الصغير "
نطقت تنزل رأسها بخجل

" انظري الي "

"ماذا تأمر سيدي الصغير"
نطقت لإقول احرك يدي على الماء

" هل هنالك احدا فالقصر وسيم بقضيب ضخم"
سمعتُ ضحكتها التي جلبت لي الغثيان فورا لتقول
بتردد عظيم منزله رأسها بخجل
" السيد تشانيول وسيم وضخم بالأسفل وكذالك السيد سيهون "

تشه ساخره من شفتاي لأنظر اليها عندما توترت من
نظراتي الحارقه لأقول موبخا اياها بحده
" هل انتي غبيه ياهذه؟ هل تُريدينني ان أضاجع اخي؟"
"اعتذر سيدي الصغير اعتذر لم اقص......
" أخرسي "
نهرتها لتصمت فورا لأقول اغمض عيناي
وأريح رأسي للخلف
" اريد ان اعلم بكل شخص في هذا القصر سواء من الحرس ام السائقين ام الخدم بوجه جميل وقضيب ضخم ، نفذي "

عاهِر CBحيث تعيش القصص. اكتشف الآن