إنهيار -٢٨

5.8K 155 122
                                    


'


اومأت سريعاً بضحكه بين بكائي ارفع نظري
اليه ولكن تصنم جسدي وليُرتعش قلّبي اشعُر
بي سأفقد صوابي للشرط الذي تفوه به يجعل ابتسامتي تتلاشى لتتحول بصدمه تكسو وجهي
داعياً بداخلي ان يكون يمزح ، ولكن واللعنه هو
لا يمزح!!!

نطق بذالك الشرط لأوافق بتردد عظيم ولكنني
لا اهتم في هذه اللحضه لأي احد ، كُل الذِي
يُهمني بيكهيون ، أريده هنا وامام عيناي.

" امسح دموعك وتمالك نفسك ايها الغبي ،
اماندا تسأل عنك " وهذا سيهون الذي خرجَ
مِن القصر يتجه نحونا يقف أمامنا وينظر للوهان بهدوء ليسأل " ماللذي تفعله؟"

" الحقوني " ولوهان الذي ينظر لهاتفه بتركيز
يتجه داخل القصر يجعلني استقيم اتمالك نفسي وامسح دموعي اشعر بنظرات سيهون المتقززه
نحوي لأتجاهله الحق لوهان سريعا

" ما للذي حصل؟ " اماندا التي سألتني فور
دخولي لأقول لها وانا امشي خلف لوهان
" لأشيء عزيزتي اكملي عشائك انا شبعت "

تجاهلت نظراتهم المتسائله لأدخُل لغُرفة سيهون
الحق لوهان الذي يتصل من هاتفه ويُشير لي
ان اصمت

يضع المكالمه على مكبر الصوت ويجعلني اقف
امامه بترقب شديد

" نعم " وخرج صوّت بيكهيون مِن الهاتف
يجعلني اعبس بحُزن شديد .

" بيكهيونن !!!!!!!!!!!!! " وعندها صدمت
عندما انفجر لوهان بالبكاء فجأه بصوت
عالي كالمجنون

" ماذا بك لوهان؟ " صوّت بيكهيون القلق
ارتفع قليلاً

" بيييييككهيونننن انا سأموت يجب ان تأتي
حالااااااااااااااااااااا!!!!!!!" يبكي بجنون ويشهق بحرّقه بدموعه التي تتساقط بغزاره

" ماذا بك لوهان انت تُخيفني؟ " اللهي كيف
يبدو صوته مراعياً وقلقاً لهذه الدرجه

" ارجوك بيكهيون يجب ان تعود للقصر حالاً أقسم انني اموت الحقنننيييييييي"

" اخبرني مابك لا نستطيع العوده فالطائره أمامنا
نكاد نصعدها "

" لا بيكهيون لا استطيع اخبارك على الهاتف
يجب ان تعود حالااااااا"

" لوهان هل انت تمزح معي !!!! "

" لا امزح أقسم ارجوك الحقننييييييي
اكاااااددددددد اموووووتت"يبكي بجنون
كالأطفال تماما ليزداد قلّق بيكهيون ليقول
سريعاً بتوتر " حسناً لوهان حسناً لاتبكي
سأعود حالاً "

عاهِر CBحيث تعيش القصص. اكتشف الآن