بيانو - ٢٤

6.5K 192 255
                                    















•••












ولكِن فُتِح الباب سريعاً ليظهر والِدهُم الذي تصنم مكانه بصدمه ينظر لمنظرَهُم ليتوقف مكانه يقُول بهمس
مصدوم "ما للذي تفعلونه !!!!!؟ "



ارتعش جسدي انظر لوالدي الذي يقف امام الباب
بصدمه وبيكهيون الذي تصنم مُلصقاً جبينه بجبيني بوضعيّتنا المُخِلّه لأرفع يدّي سريعاً اسحب بيكهيون
احتضنه عميقاً بين اطلعي.



تشبث بي سريعاً وشدّيت بيدي على ظهره وضحكت لوالدي لأقول بتوتر عميق " بيكهيون كان يبكي واردت
طمأنته قليلاً لذالك قبلت انفه واحتضنته ههه "



ولا اعلم لم ضحكت كالغبي.


وابي فقط متصنماً ينظر الينا بصمت تام ونظرات مبهمه !


اشعُر به يجلس بحُضني يتعلق بي ليُقبِل عُنقي بهدوء تام عكس الخُوف الذي يكسو قلبي وعِندها سمعت
قهقهه خفيفه مِنه لأشعُر بعدها بلسانه يلعق عُنقي بقذاره



هذا اللعين!!


ارى والدي يبتسم نحونا بغرابه تامه ليلتفت يُغلق الباب لأقرص خصر بيكهيون سريعاً أحاول ايقافه عن
امتصاص عُنقي ليتأوه بخفه يجعلني اتوتر اكثر



"ما للذي حصل بُني ؟ " سأل والدي يقترب ليجلس امامنا وعِندها اخرج بيكهيون وجهه مِن عُنقِي ليَقُول
بعبُوسِ لطيف " قلبي حزين جدا ولا استطيع التكلم مِن شدة الصدمه لما قالته لي اماندا لذالك انده عليها ودعها تُخبرك بما حصل "




هذا الطفل الكاذب ، ياله مِن مُمثل مُحترف.



استقام والدي ذاهباً يندّه على اماندا وانزلت نظري لوجه بيكهيون الذي ينظر لفكي ويتحسّسه بإصبعه اجول بعيناي على عينيه التي كانت تبكي ووجهه الجميل بعبُوسه اللطيف ، اشعر بأنامله تتحسس فكّي واشعر بي ارتعش عميقاً لأنه كشفني ، وعلم انني قبلته ، ولا مفرّ الآن.



لا اعلم كيف انقذ مِن فِعلتِّي وكيف اقنعه بأنني لم أقبله بسبب حبي له بل قبلته ، بسبب.....


لحضه !!



ماسبب تقبيلي له اصلا!!!!!!




نعم قبلته ولكن لم قبلته !! لا اعلم!!!!!
ولكِن كُل اللذي اعلمه انني استاذيت تقبيله.



ضعيفاً انا امامه.


افيق مِن شُرودي عِندما قال بهدوء " هل يُمكنني لعق فكك؟ " ضحكت بتوثر لأستقيم أبعده عن حُضني لأبتعد عنه اتجه نحو الباب وأمسك بيد حبيبتي التي دخلت للتو بوجهها الجميل الذابل واقسم ان ابتسامتي تلاشت خوفاً لنظرة بيكهيون الحارقة نحوي.




عاهِر CBحيث تعيش القصص. اكتشف الآن