8

16.4K 697 199
                                    

مساء الخير على الجميع.

شو أخباركم هالإيام؟

الأغنية اللي فوق بحبها كتير و بصراحة خلتني حب التايكوك شيبر مع اني من داعمي اليونمين.

هالشي غريب بما اني كتبت ثلاث روايات عن التايكوك و ذكرت اليونمين شوي فيهن😅😅😅😅

كأني حكيت كتير؟؟

يلا جاهزين؟

استمتعوا

يلا نبداء

~~~~~~~~~~~~~~~~

Husok pov

أخذت أبحث في الغابة بكل حذر مستعملا أنفي الحساس مرهفا أذناي مع عيناي التي تستطيع الرؤية في الظلام الدامس.

قابلت في طريقي الفرقة التي أرسلتها للبحث عن الأمير فأمرتها بألإنتشار في الغابة لنوسع نطاق بحثنا.

إنطلقت على ظهر حصاني لاحقا بالجدول الذي قال الحارس أنه يوجد قربه آثار دم للأمير الصغير.

مشيت على طوله مع حصاني و أنا أحاول إلتقاط رائحة الأمير التي إختفت تماما من المكان.

إستمريت بالسير حتى وصلت إلى بركة صغيرة كان يصب فيها النهر لأجد كوخا قديما على بعد مسافة كبيرة.

تقدمت منه طارقا على بابه علني أجد خبرا عن الأمير لكن لم يفتح.

تنهدت بيأس لأركب حصاني مكملاً بحثي في الأرجاء.

استمريت و الجنود بحثنا حتى نال التعب منهم مع بذوغ فجر اليوم الجديد.

أمرتهم بالعودة إلى القصر قائلا "سأجري مسحا أخيرا هنا و أتبعكم."

إمتثلو لأمري و عادو أدراجهم بنعاس  ملحوظ.

جريت بحصاني حول أطراف الغابة و ركزت في مناطق معينة على أمل أن إجده و كم كانت أشعة الشمس خير سند لي.

لكن لم أعثر عليه.

لأتنهد مقررا أن أعود إلى القصر بيأس.

فجأة إستشعر أنفي رأئحة أعرفها جيدا فأخذت أتبعها بفضول مسرعا بحصاني.

سرعان ما لمحت ظهر الأمير من الخلف يمشي مع رجل ضخم الجثة لأسرع في عدوي أكثر حتى وصلت إليه.

لمته لما فعل و أخبرني عن ما حصل معه ثم أخبرني عن ذلك الرجل الذي شعرت لوهلة أنني أعرفه.

رفيقي الفريدحيث تعيش القصص. اكتشف الآن