16

14.8K 610 213
                                    

مساء الخير على الجميع

كيف الحال يا رهيبين؟

اليوم كان متعب كالعادة😅

رسمت عدة رسمات و بصراحة ظهري يؤلمني كثيرا الآن، حاسة حالي صرت عجوزة مع اني بعمر ٢١ سنة.😆😆

إن شاء الله اقدر انزل كام رسمة إلي هون بس ما بظن انو رح اعمل هالشي كون رسماتي للأطفال😅

يلا جاهزين؟؟؟

استمتعوا

يلا نبداء

~~~~~~~~~~~~~~~

Suga pov

ها قد حصل ما كنت اتحاشى حصوله طوال الوقت.

فها هو الأمير يثبتني بيديه على جذع الشجرة و يقبلني بكل جموح ممتصا لساني و أنا مستسلم لكل ما يفعله لي بخدر.

لا تفهموني خطاء.

أنا لا أتقزز منه و أنا لست معجبا به بكل تأكيد.

انا فقط مصدوم.

اقصد انه بعد أن مرضت بات يهتم لأمري كثيرا و يقترب مني أكثر و خصوصا اليوم،  لقد كنت أبذل جهدي كي أخلق تواصلا بصريا بيننا عندما انتبه من كونه يحدق بي كثيرا او أن أقترب منه أكثر كون فيرموناته باتت تخنقني لكثرة إنبعاثها.

خصوصا في غرفة بيكهون عندما كان غاضبا مني، لقد كدت أسقط أرضا متوسلا ان يرفق بي لكل ما يفعله، لكنني تماسكت بصعوبة لأخرج منفذا أمره.

يبدو ان تلك المادة باتت تفقد تأثيرها علي.

من حسن حظي ان رائحتي لا تنبعث كي لا يكتشف أمري.

اتمنى فقط ان يتوقف عند هذا الحد و ان لا ينتهك جسدي قبل ان أعثر على شريكي.

"هاي انتما ماذا تفعلان؟" صدح صوت احدهم فجأة لأضع يداي على صدره دافعا إياه عني لأجلس على الأرض محاولا ان استجمع انفاسي المسلوبة.

سرعان ما تبين أن صاحب ذلك الصوت هو النبيل تشاينول ذلك المغرور الذي أمقته كثيرا، يبدو انه قد تبعنا بعد أن علم مكاننا يا له من متطفل.

إنحنى الأمير يتفقدني بحذر مقربا وجهه لأبعد يده عن وجهي قائلا بهمس "توقف ارجوك. هذا غير مريح. على الأقل ليس أمامه."

مع انني إستمتعت بالقبلة مع الأمير إلا أنني أرفض ان يكتشف أمرها ذلك المغرور، على الأقل ليس الآن.

رفيقي الفريدحيث تعيش القصص. اكتشف الآن