الفصل التاسع

143K 6.5K 399
                                    

ناموا مطمنين أن ربنا مبيعملش لينا شئ وحش؛ناموا وكلكم يقين بأن بكره هيكون حلو مهو ربنا موجود وعالم باللي بيفرح قلبكم؛اوعوا تياسوا لحظه ان العوض مش جاي،لعل ربنا مخبيلكم حاجه حلوه تليق بيكم بس في وقتها ووقتها لسه مجاش...فمتستعجلوش ومتقلقوش تدابير ربنا حلوه قوي وهتبهركم كأنكم محزنتوش لحظه!💜
خلو ظنكم برب العالمين اقوي من كل الظروف والاسباب اللي بتقول لا الحاجه دي مش هتتحقق!!!💜🌎
اطمنوا وطمنوا قلوبكم!!
تصبحوا علي تحقيق الحاجه الحلوه اللي هتفرحكم....!!!💜
اذكار النوم..الوضوء...الوتر...الملك...!!!
اوعوا تسمحوا للشيطان يوقف بينكم وبين ربنا!!💜
#لِّسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ

‏كان رسول الله صلى الله عليه وسلم فخمًا مفخمًا، يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر.💚


رامي وهو يهز رأسه بضحكه عاليه / آيوه اختي هي سوسو قالتلك ايه بالضبط
أسر بتوهان وهو يري ضحكه ياسمين / قالتلي انها مراتك
ضحك الجميع عليه
رامي وهو يهدأ ضحكته / آه بص عشان انت هتكون معانا وكده فلازم تعرف اللي فيها سعديه ياسيدي عندها زهايمر مزمن يعني كل ثانيه بحاله دلوقتي فاكراك بعدها بدقيقه لا مره تقول عليا حرامي ومره حفيدها اللي رماها في دار مسنين شايف دي ( قالها وهو يشير لياسمين) دي حماله اسيه والله مره تقول عليها خدامه ومره مراتي ومره عشيقتي دي مره طلبت لينا الآداب ولولا ان الضابط صاحب حمزه ويعرفه وشرحنا ليه حالتها كان زمانا ممسوكين آداب وملفوفين في ملايات
احمد بضحك/ ومش بس كده الاوبشن الجديد لسه نازل اني انا والشباب نبقي احم احم
نظر له أسر بعدم فهم فغمز له احمد
فتح أسر عينه بصدمه شديده ازدادت بضحكات احمد وهو يضع يده علي كتفه ويستند برأسه / وحاليا يا عمري هي أخدت فكره انك معانا في ( ثم غمز له)
انتفض أسر وهو ينظر لهم بصدمه / دي م......
لم يكد يكمل كلامه الا وقد سمع صرخه سعديه / يالهووووووي




وقع حمزه من هذا المنظر ركض سريعا دون التفكير فيما يحدث هذا وهو يصرخ باسمها / انسه تسنيم انسه تسنيم
نظر لها برعب وجدها مغطاه بالدماء كما يده
فزع بشده من هذا فاستغفر ربه وحملها وركض سريعا بكل الخوف وهبط من الشركه بفزع فشاهده الحارس وهو يركض / هو المهندس ماله ومين دي اللي بيجري بيها.
ثم هز كتفيه / ياخبر بفلوس
بينما حمزه كان يقود بأسرع مالديه وهو ينظر لها ويده مليئه بالدماء وصل للمشفي التي يعمل بها رامي وهبط وهو يحملها ويطلب النجده  جاء المسعفون وحملوها علي ناقل وركضوا بها لغرفه العمليات وقف امامها حمزه وهو يكاد يجن مما حدث الان ثواني ووجد مينا صديق رامي يركض لغرفه العمليات فركض / مينا هي هتكون بخير هي كانت......
هز مينا رأسه وهو يركض ويقاطعه  / متقلقش خير يا حمزه
نظر حمزه للباب برعب ثم استند برأسه علي الجدار بتعب فسمع صوت هاتفه نظر له وجد مليكه زفر بارهاق ثم فتح الهاتف / مليكه
فزعت مليكه من صوته/ حمزه ماله صوتك انت بخير بعدين ليه اتأخرت قلقت عليك
سمعت تنهيده حمزه علي الجانب الاخر / فيه مشكله صغيره في الشغل كده هحلها وارجع
مليكه بشك / اكيد
حمزه ببسمه متعبه / اكيد نامي انتي عشان هتأخر شويه
هزت مليكه رأسها وكأنه يراها / تمام خلي بالك من نفسك
ابتسم / تصبحي على خير
مليكه / تصبح علي جنه يارب
ثم اغلقت الهاتف وهي تنظر امامها هناك شئ يحدث وهذا الشئ ليس هين اكيد صوته المهتز لم يخفي عنها خرجت لتحضر شئ ساخن لكي تستطيع التفكير ولكن توقفت بصدمه مما سمعته للتو من اختها

جميلة حد الفتنه (حياة حمزة) _ جاري تعديل السرد _ حيث تعيش القصص. اكتشف الآن