الخاتمه

175K 6.7K 1.1K
                                    

أجمَل عبآرتَين ؛ 💭

• مآ أحزَن الله عَبداً إلآ لـ يُسعده ،
• و مآ ابتَلى الله عَبداً إلآ لأنّه يحبه 💙"





بِمَدْحِ المصطفى تَحيا القلوبُ
وتُغْتَفَرُ الخطايا والذُّنُوبُ

وأرجو أن أعيشَ بهِ سعيداً
وَألقاهُ وَليس عَلَيّ حُوبُ












نظر حمزه امامه وهو يغمض عينه ويفتحها مجددا ولا يصدق مايري سمع صوت ضحكه مليكه العاليه علي ملامحه ولم يكد يخرج من صدمته حتي شعر بأن مليكه تندفع له وبشده مثل القذيفه التقطها حمزه ولكن من شده الاندفاع عاد للخلف فامسك خصرها بشده خوفا ان تسقط بينما هي في تلك اللحظه كانت فقط تفكر في شئ واحد وهو انها بين احضانه اذا فليحترق العالم كله طالما هو معها
ابتسم حمزه بشده وضمها اليه اكثر بينما هي همست له في اذنه / يمكن قبل كده مبينتش حبي ليك بالأفعال وكنت بس بعبر عنه بالكلام يمكن كنت دايما سايبه المبادره ليك انت بس انت عارف انا بحبك إزاي صح
حمزه انت الروح اللي بيها عايشه مجرد بس بعد صغير عني بحس اني بتخنق يا حمزه دايما خليك جنب قلبي وطمنه بوجودك دايما
ضحك حمزه بخفوت وابعدها عنه وكاد يتحدث لولا مارآه ابتلع ريقه بشده وهو يري فستانها المثير الذي يصل لركبتها وشعرها الذي تفرده خلفها والزينه التي تضعها علي وجهها اخذ حمزه دقائق يتأملها وهو لا يعي اي شئ حوله سوي حوريته فقط اخذ يتفحصها وهو لا يستطيع رفع عينه لاحظ يدها التي تحاول أن تجذب الفستان للاسفل فرحم خجلها ونظر لعيونها التي كانت تهرب بها منه وبكل خجل فاقترب منها مجددا وامسك يدها التي كانت تجذب فستانها ورفعها لفمه وهمس لها / حوريه هربانه من رواية أساطير ونزلت استقرت في قلبي
نظرت مليكه لعينه وابتسمت له وتشجعت اكثر ثواني وفتح حمزه عينه بجحوظ وهو يجد مليكه تدفعه بعيدا ليسقط علي الاريكه الوحيده التي نقلتها للشقه بمساعده ادهم وأسر الذان ساعدوها في هذه الليله كثيرا
نظر لها حمزه بحاجب مرفوع وبسمه ماكره بينما هي نظرت له باغراء وتحدثت بدلال وهي تشير له / خليك هنا ياقلبي وجيالك
ابتسم حمزه بخبث وهز رأسه بهدوء فانطلقت هي للداخل سريعا بينما هو سقط بجسده كله علي الاريكه وهو يكتم ضحكته بيده حتي لا يحرجها اكثر فهو لم يغفل عنه ارتعاش يدها وهي تحدثه نظر للسقف وهو يتنفس بعنف  ويهمس / وبعدها معاكي يا مليكتي ناويه تعملي ايه في القلب ده
ثم ضرب علي قلبه / اوووف كانت هتجلطني والله





ضحكت ياسمين بشده وهي تستمع لأسر ومغامراته أثناء دراسته حتي توقفت علي كلمته  / وحيات امك مين دي اللي كانت قمر
ثم وقفت امامه وهي تضع يدها في وسطها وتعرض طولها / عندها طولي عندها سماري عندها خفه دمي انطق ايه فيها اللي احلي مني
أشار أسر لعبائتها التي تربطها لوسطها / بالعبايه دي؟؟؟؟
نظرت ياسمين للعبائه بتذمر ثم فكت العقده وانزلتها وتحدثت بحنق / علي فكره انت جاهل أساسا دي كانت عامله زي الفستان
انفجر أسر في الضحك وهو يهز رأسه بعدم تصديق
تحدثت سعديه التي كانت تجلس علي مقعد بجانب غرفتها / شباب طايش يا ايوبي ميعرفوش ايه هي الرومانسيه أساسا سيبك منهم انت بقي وكلمني عن أول مره شوفتني فيها
قالت آخر كلامها بهيام وهي تحدث أيوب عبر الهاتف
نظرت لها ياسمين وكادت تبكي فسعديه تعيش لحظات رومانسيه لم تعشها هي أشارت ياسمين لسعديه / شوفت اتفرج اتعلم من أيوب العجوز لا عجوز ايه قطع لسان االي يقول عجوز ده الراجل بيبلفها بكلمتين
تحدث أسر بغمزه / انتي عايزاني ابلفك بكلمتين
ياسمين وهي تفكر قليلا ثم صرخت به / انت عايز تتوه ليه ها أنت بتوه ليه هو سؤال انت بتوه ليه جاوب بصراحه انت بتوه ليه
تحدث أسر بسخريه / والله بفهم السؤال من مره واحده بعدين مين اللي توه وبص لسعديه ها
لوت ياسمين فمها بتذمر ثم جلست مجددا وهي تتحدث / خلاص مش عايزه اعرف حاجه
ثم همست بنبره حزينه / اكيد هي اللي احلي انا اصلا متقارنش بيها أبدا بس كنت....
صمتت وهي تشعر باسر يمسك يدها بحنان شديد نظرت له فوجدته مبتسم بشده وهو يتحدث / لو كانت هي الحلوه كان زمانها هي مراتي مش انتي يا ام مخ تخين
قال آخر كلماته وهو يضربها علي رأسها باصبعه فتحدثت هي بدموع / يعني انت شايفني انا احلي
ضمها أسر بسرعه وهو يتحدث بقلق / ياسمين انتي بتعيطي والله كنت بهزر معاكي ياقلبي والله في حياتي كلها مشوفتيش بنت خلتني حتي افكر اني ارتبطت انتي بس اللي اول ما شوفتها تلقائي لقيت نفسي بفكر بيها حتي طريقه جوازنا انا استغلتها عشان أقرب منك ياقلبي انا بحبك انتي يا ياسمين
رفعت ياسمين عيونها له وتسائلت ببكاء / بجد
هز أسر رأسه بحنان وهو يقبل رأسها / بجد ياقلبي لولا كده كنت اتجوزت واحده فيهم ليه هتجوزك دلوقتي واوعي تفتكري بسبب جدي كان عندي ميت حل غير الجواز علي فكره بس انا االي كنت حابب اتجوزك يا ياسمينه قلبي
ابتسمت له ياسمين وضمته اكثر ولكن صرخ الاثنان وفزعا علي صوت سعديه / يا لهههههوووتي الخدامه مع عشيقها في البيت الحقوووني يا خلق
لطمت ياسمين علي خدها / يافضحتي
ضربها أسر علي رأسها / فضيحة مين يابنت الفلطوس انتي مراتي يا بجره يا حلوب انتي
ابتسم ياسمين بغباء / آه صحيح نسيت
نظر أسر لسعديه التي مازالت تصرخ / طب ودي هنسكتها إزاي
نظرت ياسمين بشر للسكين امامها فتحدث أسر وهو يفهم رغبتها / لا نسكتها بطريقه تانيه معلش
ياسمين وهي تنهض وتشمر اكمامها / بلغ البوليس والاسعاف يا ابني
ثم هجمت علي سعديه

جميلة حد الفتنه (حياة حمزة) _ جاري تعديل السرد _ حيث تعيش القصص. اكتشف الآن