الفصل السادس عشر

150K 6.3K 380
                                    


RAHMA NABIL 美心

قال رسول الله ﷺ:
"الآيَتانِ مِن آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ، مَن قَرَأَهُما في لَيْلَةٍ كَفَتاهُ"

🌱 آيتان فقط تحفظانك من الشرور والمكاره، وتُغنيانك عن قيام الليل.✨

🌱 ليس المقصود من الحديث ترك قيام الليل كما قد يفهم البعض، بل إن هاتين الآيتين خصَّهما الله بفضل عظيم، فمن تعذَّر عليه قيام ليلة فإن الآيتين تكفيانه.🍃

فلا يفوتنَّك ذلك الفضل الكبير والثواب العظيم 💕

#خواتيم_سورة_البقرة
#خطانا_إلى_الحوض

يا من هُديتم بالنبيّ مُحمّد سيروا بهدي نبيّكُم تعظيما وإذا سمعتُم ذكره في مجلس صلُّوا عليه وسلّموا تسليما.💜🌹

RAHMA NABIL 美心

خرج ادهم من المشفي وهو ما يزال يفكر في أمر زواجه بملك فهي لن تتوقف عما تفعله سوي بهذه الطريقه زفر بضيق بسبب رفض أسر اخرج هاتفه وهاتف مليكة التي كانت ما تزال فوق السطوح نظرت للهاتف بتعجب واجابت / الو ادهم
ادهم وهو يتنهد بتعب / الو يا مليكه
مليكه بتعجب اكثر / مالك ومال صوتك حصل حاجه ولا ايه
زفر ادهم بضيق / لا محصلش حاجه بس كنت بطمن عليكي انتي كويسه
مليكه بحزم / ادهم متضحكش عليا انا مش صغيره حصل ايه
ادهم بتعب شديد / مفيش يا مليكه ملك بس تعبت شويه ونقلناها المستشفي
فزعت مليكه ونهضت وهي تركض للأسفل وتنزل نقابها / ليه حصلها ايه طب هي في مستشفي ايه
ادهم بحزم / بكره الصبح هاخدك انا بنفسي بس دلوقتي مش هينفع خالص تيجي دلوقتي الوقت اتأخر بعدين هي احسن دلوقت
كادت مليكه تصرخ به وتجيبه ولكن سمعت صراخ حمزه من الأسفل فلم تعي سوي وهي تركض بسرعه كبيره للأسفل وقد نست امر المكالمه تماما

قبل ذلك بدقائق كان حمزه يسير في المنزل وهو يبحث عن أي أحد عمته او اخته او حتي عبير ولكن سمع صوت شخص يتألم وأصوات متداخله من أحدي الغرف فاتجه لها بهدوء شديد وهو يفتح الباب ببطئ ولكن فجأه تصنم من صدمه مايري فصرخ برعب / سندسسسسسسسس
فالأمر كان كالتالي سندس كانت يدها مجروحه جرح بليغ وعبير ترفع السكين عليها وسندس تحاول منعها من اذيتها
ركض حمزه بسرعه وحاول تخليص اخته من يد تلك المجنونه عبير ولكن عبير كانت لاتري من الغضب وهي تتذكر ما فعلته سندس عندما سمعتها تتحدث انها ستذهب لذلك الشاب لمنزله غضبت بشده وأخذت الهاتف منها وهاتفت اخر رقم حدثته اختها وقامت بتعنيفه بشده وايضا هددته ان اقترب من اختها مجددا سوف تخبر الجميع بذلك وبالطبع عبير لم تصمت او تمرر هذا الأمر لذا اخذت تقذفها بابشع الشتائم وسندس ترد عليها ان هذا لمصلحتها وانها ان كررت الأمر سوف تخبر الجميع  فتمادي الموضوع ان ذهبت عبير واحضرت سكين وهي تقسم ان تقتل سندس ولكن حاولت سندس ان تمنعها من ذلك فشقت عبير  يدها بعنف وهنا دخل حمزه وهو يحاول أبعاد هذه المجنونه عن اخته  /انتي اتجنيتي ولا إيه يا عبير نزلي الزفت ده
صرخت به عبير بجنون / اطلع انت منها يا شيخ حمزه اطلع انت منها والله لازم اقتلها
صرخ بها حمزه / لا ده آنتي اتجنيتي واوي كمان
بينما عبير كانت فقط تحاول الوصول لسندس ولكن لم تعرف بسبب حمزه فصرخت به أن يبتعد / ابعد عنها وسع كده
ولكن حمزه رفض الأمر /قسما بربي يا عبير اما نزلتي السكينه وبطلتي هبل لكون مبلغ عنك فاهمه ولا لا
جنت عبير منهم وصرخت بهم / أنا مش خايفه منكم ولا خايفه من حد ساااامع محدش يقدر يأذيني لان بابا رجع وقالي هحميكي منهم كلهم فاهمين
ولأول مره يرفع حمزه يده ويصفع امرأه بشده ثم تحدث بفحيح / أنا أول مره في حياتي كلها ارفع ايدي علي ست ومين بنت عمتي اسمعيني كويس يا عبير قسما باللي خلقني اما رجعتي عن جنونك ده لكون قايل لجدي وانتي عارفه هو هيتصرف إزاي
عبير بجنون وهياج / انت بتهددني ولا إيه قوله وانا هخاف منه ولا إيه خلاص يابابا عبير الهبله بح خلاص مش كل واحد يجي شويه يتفلسف عليا ويبين انه ملاك وانا الشيطان الوحش بس خلاص انا اساسا هسبلكم البيت اشبعوا بيه لاني جبت اخري منكم كلكم
كاد حمزه يتحدث ولكن وجد عبير ترفع السكين في وجهه / عارف إياك تقرب مني ولا تتكلم كلمه واحده انت فاهم بعد كده مش هخاف منك ولا من غيرك فاهم يا... يا شيخ حمزه
كانت نظرات حمزه بارد وجامده فتحدث ببرود شديد / فاهم يا استاذه عبير بس معلش اقدر اعرف حضرتك هتروحي فين كده ها هتروحي لمين كل عيلتك هنا
عبير ببسمه مخيفه / هروح لبابا هرجع ليه تاني امي كان عندها حق انتم السبب انكم تبعدونا عن بعض انا هطلع من هنا ادور عليه في كل مكان ومش هرجع أبدا البيت ده اللي كل اللي ساكنين فيه عايشين في دور الشيوخ وعلي الفاضيه والمليانه ينصحوا فيا.
حمزه بهدوء/ وهو انتي لو كنتي مثلا بتتصرفي كويس كنا هنتعب نفسنا ليه وننصحك
نظرت له عبير قليلا ثم تحدثت ببرود / أنا كويسه وعاجبه نفسي جدا ومش مستنيه من حد يصلحلي حاجه انا شيفاها صح.
حمزه / فيه فرق بين انك تشوفي الحاجه صح او انها هي اساسا صح
عبير بسخريه / اهو لسه مخلصناش كلامنا وابتديت في النصيحه ودور الداعيه اللي مفيش منه بقولك ايه اشبعوا ببعض انا همشي من هنا
حمزه وهو ينظر لظهرها بهدوء ظاهري / ولو قلت انك مش هتمشي من هنا يا عبير
نظرت له عبير بشر / وانت كنت مين عشان تمنعني
حمزه بهدوء/ كنت اخ يا عبير طول عمرك اختك بس انتي مش شايفه كده انتي مش شايفه غير اني عايش في دور الواعظ بس مش بتشوفي اللي ورا الدور ده مش بتشوفي الاخ اللي خايف علي اخته
عبير بسخريه / بالناقص ياخويا مش عايزه حاجه شكرا خلي الوعظ لاختك العزيزه  وللسنيوره مراتك
غضب حمزه / بصي بقي من الاخر انتي مش هتعتبي بره البيت ده فاهمه ولحد بكره الصبح تلتزمي اوضتك لحد ما جدي يشوفلك صرفه
غضبت عبير بشده وصرخت به / وانتم مين عشان تتحكموا بيا ها أنا همشي من هنا والراجل يمنعني
كان حمزه يتقدم منها وهو يصرخ بها ولكنها في اللحظه التاليه كانت ترفع السكين وتغرزه في زراعه ولكن حمزه تدارك الأمر وامسك السكين قبل أن تصل له فشعر بها تقطع في يده فجذبها بحده منها وفي الثانيه التاليه كان عامر واحمد يدخلون وخلفهم الجد الذي كان يصرخ بكل الغضب في عبير
نظر حمزه بتعجب وجد مليكه تقف في الخلف فهي عندما رأت ما يحدث والمناوشات بينهم ركضت لتخبر الجد الذي كان برفقه احمد وعامر
الحد بحده / عيارك فلت يابنت الأسيوطي
نظرت له عبير بصدمه / جدي هو
قاطعها الجد بصراخ هز أركان المنزل  / اخرسي انا سكتلك كتير وقولت صغيره وهيجي يوم وتتعلم لكن الواضح كده ان عرق الأسيوطي لسه بيمشي فيكي والوساخه بتاعتهم سايبه اثرها، عايزه تسيبي البيت يا عبير اتفضلي امشي من هنا قبل ما تجبلنا العار نفر نفر روحي شوفي ابوكي اللي سرقنا زمان وهرب وسابكم ومبصش وراه ورماكم في الشارع
نظرت عبير له بدموع شديده وهي تصرخ / كداب بابا معملش كده
في الثانيه التاليه كان صوت الصفعه يسقط علي وجهها نظرت عبير بصدمه وجدت والدتها التي كانت تنظر لها بشر / اعتذري لجدك
كادت عبير تتحدث فصرخت بها ساميه / قولت اعتذري لجدك ايه مش سامعه
نظرت عبير لسعيد الذي مازال ينظر لساميه بدقه وتحدثت بتذمر / اسفه يا جدي
أشارت لها ساميه للداخل / علي اوضتك ملمحكيش بره انتي فاهمه
بكت عبير بشده وهي تركض لغرفتها التي كانت تتشاجر بها منذ قليل واغلقت الباب بحده نظرت ساميه لوالدها وكادت تتحدث فاشار لها / النهار له عيون يا ساميه بكل نتكلم في كل شئ دلوقتي كله يروح علي نومه وسندس مش هتقعد معاكم تآني انا غلطت زمان لما افتكرتك هتعتبريها بنتك تعالي يا سندس يا بنتي هتقعدي معايا انا وفاطمه في الدور اللي تحت.
ضمها حمزه بحنان وقبل رأسها / معلش يا جدي سيبها معايا انهارده
هز الجد رأسه / تمام يا حمزه بكره الصبح تجيلي العطاره عشان عايزك
ثم انسحب هو والباقين الذين كانوا فقط يشاهدون في صمت بسبب أوامر الجد وعندما مر الجد بجانب مليكه تحدث بهمس / اللي مرت بيه سندس مش شويه يابنتي وأكيد هي مصدومه من إللي حصل وهي اخته فلازم يقف جنبها فليه الغيره اللي شايفها في عيونك دي
نظرت له مليكه بصدمه من ملاحظته لها وهزت رأسها برفض / لا يجدي مفيش حاجه والله بس هو
قاطعها الجد وهو يبتسم لها / متحاوليش تخبي لان عينك حكت كل حاجه اللي اقدر اقوله ليكي ان الواد ده
كان يسير لحمزه / مفيش بنت غيرك سكنته فلازم انتي متضيقيش عليه وتتفهميه
هزت مليكه رأسه وهي تنظر له وهو يضم سندس بحنان تقابلت أعينهم فابتسم لها بتعب شديد فشجعته بعينها فاخذ هو سندس ولحق بالجميع وامسك يد مليكه أثناء خروجه
وهبط بها لشقتهم فتحت له نورا التي فزعت من حاله سندس وجرحها
مليكه ببسمه هادئه / مفيهاش حاجه يا ماما هو بس عايزه خياطه لحظه هجيب العده بتاعتي من فوق.
ثم نظرت ليد حمزه / وانت كمان لازم تخيط ايدك
ثم تركتهم وصعدت لتحضر ما يلزمها في أثناء ذلك وجدت والدتها تجلس ببرود شديد فتحدثت معها وهي تخرج / ملك في المستشفي
ثم تركتها وهبطت تعلم انها لن تهتم بالأمر كثيرا ولكن هي فعلت واجبها باعلام والدتها
هبطت للأسفل وجدت حمزه يجلس وحده في الصالون نظر لها وأشار لغرفة اميره / سندس جوه
هزت رأسها وهي تنظر له بدقه وتتعجب جموده ذلك
دخلت ونظرت لنورا وهي تتحدث / عايزه مخدر يا ماما وانا للأسف مش معايا
هزت نور رأسها وذهبت ونادت احمد فهبط ليحضر ما طلبته بينما كانت مليكه تمسح علي جرح سندس بحنان وهي تنظر لها وتبتسم ثم تحدثت لها بحنان / خير بإذن الله

جميلة حد الفتنه (حياة حمزة) _ جاري تعديل السرد _ حيث تعيش القصص. اكتشف الآن