الفصل الخامس والعشرون

139K 7.4K 423
                                    

..RAHMA NABIL 美心

يارب ميعديش إنهارده إلا و إحنا حاسين بشعور الأيه دى "فَاستَجَابَ لَهُ رَبُه " ♥️🌍

RAHMA NABIL 美心

‏صَلَاةُ اللهِ مِلءَ الأَرضِ تَترَىٰ
عَلَيكَ وَتَرتَقِي مِلءَ السَّمَاءِ

نَبِيٌّ حَازَ عِندَ اللهِ قَدرَاً
وَمَن كَمُحَمَّدٍ فِي الأَنبِيَاءِ 💚





RAHMA NABIL 美心




نظر حمزه لمرآه السياره بدقه ولاحظ ان هناك سياره تتبعه منذ خرج من المشفي لم يهتم للامر في البدايه ولكن وجد انها مصره علي قطع طريقه والاصطدام به من الخلف بعنف زفر حمزه وكاد يتوقف ليصرخ به ولكن وجد احد يخرج من نافذه السياره ويوجه مسدسه له
وفي ثانيه كان حمزه ينحرف بسيارته بطريقه أثارت ضجيج وتذمر باقي السائقين قاد حمزه بسرعه كبيره في عكس الاتجاه حتي كاد يتعرض لحوادث عديده
نظر خلفه وجد السياره تلحقه فابتسم ببرود وضغط اكثر ليسرع بينما خلفه في السياره كان أحد الرجال يتحدث/ بسرعه اخلص الحقه ليهرب مننا
تحدث للذي يقود بخبث / تؤ تؤ انا سايبه بمزاجي
تحدث الاخر بتعجب / احنا هنهزر لو الواد ده مماتش احنا اللي رقبتنا هتطير
تحدث رفيقه وهو يشير لمكان بعيد / أنا بس عايز ابعده عن الزحمه والعربيات عشان نشتغل علي نضيف هطلعه علي الطريق الصحراوي وهناك نتصرف معاه فهمت يا غبي
ابتسم الاخر بخبث / ده انت دماغك الماظ يخربيتك
بينما حمزه كان فقط يفكر في الإبتعاد عنهم وعندما وجدهم يبطئون نظر لهم بشك هل استسلموا بهذه السهوله لا يعتقد ذلك
نظر امامه لطريقه وابتسم بسخريه والان فهم بماذا يفكرون يريدون ان يبتعدوا به عن السيارات الاخري وفي ثانيه كان حمزه ينحرف بسيارته ويغير اتجاه مجددا وقاد سريعا حتي أصبح مقابل السياره التي تلاحقه ولكن عكس الاتجاه مر حمزه بحانبهم ثم غمز لهم وهو يضحك بشده وانطلق بسيارته بسرعه كبيره وهو يتخطاهم صرخ أحدهم بهياج / آه يا شيطان يا ابن ال....... الواد ده ايه يخربيت كده
تحدث الاخر بتفكير / اتصل بعشري وقوله الهدف قرب منك
نظر له صديقه بتعجب فابتسم الاخر بخبث / عشري مستني عند نهايه الطريق الفرعي بعربيه هو ورفاعي قوله الهدف في طريقه ليك
صرخ الاخر باعجاب/ يخربيت دي دماغ يا أخي هات دماغك ابوسها
ابعده الاخر بانزعاج / اخلص اتصل بيهم قبل مايهرب وابعت ليهم مواصفات العربيه بتاعته
فعل الرجل الثاني ما أمره به الأول
وبالفعل عند مفترق طريق فرعي يؤدي للطريق الرئيسي الذي يقود به حمزه كانت تقف سياره من النوع الجيب تنتظر سياره حمزه التي اخذت مواصفاتها
بينما حمزه كان يحاول الوصول لعامر وهو يتحدث / الو عامر بقولك اسمعني الأول بس في طريق المستشفي  وانا راجع من......
توقف حمزه وتوقف الزمن وهو يشعر بسياره تخرج من شارع جانبي وتصطدم به من الجانب وبشده
انتفض عامر وهو يصرخ / حمزه حمزه انت سامعني حمزه
نهض احمد وتحدث بارتعاش وخوف / فيه إيه يا عامر
نظر له حمزه برعب وركض للخارج تحت ضجيج الجميع الخائف كان عامر يركض مثل المجنون وخلفه احمد يصرخ احمد الذي كان يرتعش خوفا / حمززه ماله يا عامر اخويا ماله
انتفضت مليكه التي كانت تجلس بالحديقة مع ادهم وأسر وتحدثت بتوتر وهي تري عامر يركض للخارج / عامر ماله حمزه يا عامر اتكلم
لم يجب عامر ودموعه تهبط بشده فهو سمع صوت اصطدام شديد وصوت حمزه وهو يتلو الشهاده برعب
يشعر بقلبه يتصدع من الرعب علي اخيه
وققت مليكه في وجهه وصرخت به بنبره مخيفه / حمزززززه ماله يا عامر جووووزي حصله ايه
همس عامر برعب / كان بيكلمني وقالي انه في طريق المستشفي وراجع وفجأه......
مليكه برعب / فجأه ايه انططططططق جووووزي حصله ايه
امسكها ادهم / اهدي يا مليكه
مليكه بجنون وهي تبعد يده ولا تعي شئ / جوزي حصله ايه
عامر ببكاء / سمعت صوت حادثه وعربيات وصوت حمزه وهو بيتشاهد سمعت همسه المرعوب صوته الخايف وهو بيقول الشهاده
احمد بانهيار / اخويا........
عامر ببكاء وأمل  والعائلة كلها خرجت خلفهم / مش عارف هو فين معرفش حصل ايه يمكن مش هو يمكن الحادثه جانبه صح الحادثه جنبه مش هو
نظرت له مليكه بهدوء مخيف ونظرت لادهم وتحدث بهدوء مخيف / ادهم عايزه جوزي
نظر لها ادهم بهدوء / طب اهدي وانا....
قاطعته مليكه وهي تتحدث بحده / عايزه جوزي اتصل باي حد اعمل اي حاجه واعرفلي هو فين دلوقتي عايزه جوزي يا أدهم
مسح ادهم وجهه بشده ثم اخرج هاتفه واجري بعض الاتصالات وعاد لها / بعت رجالتي تمشط طريق المستشفي كله وتشوف لو حصل حادثه ولا حاجه اهدي
في نفس الوقت دخل رامي والذي كان عند الطبيب  ليفك جبيرة قدمه ومعه ياسمين وسعديه
تحدث رامي وهو يري تجمع الجميع بالخارج / هو فيه إيه
لم يجب احد بينما كانت مليكه صامته بشكل مخيف حتي صرخت فجأه بهياج / ااااااااااه
لم تتحمل تقسم انها حاولت ولكن الأمر لم يعد محتمل لقد زاد الحمل والوجع عند هذا الحد انهارت وهي تصرخ اكثر / ااااااااااه ياااااارب
نظر لها الجميع برعب بينما أسر ركض لها وجذبها بعنف لاحضانه وهو يحاول تهدئتها حتي هدأ ارتعاش جسدها و بعد مرور دقائق
آتي اتصال لادهم من احد رجاله فانصت الجميع بجديه فتحدث ادهم / اتأكدت انه هو تمام تمام اتولي انت كل حاجه عندك لحد ما اجي
اغلق الهاتف ونظر للجميع وعلي وجههم نظرات متلهفه وخائفه تحدث بهدوء وهو ينظر لاخته /هو كويس وفعلا للأسف حصل ليه حادثه واتنقل لاقرب مستشفي اللي هي  فيها ام فاروق
لم يكد يكمل كلامه حتي وجد مليكه تركض لسيارته وهي تجذبه خلفها بعنف وتصرخ به / وديني هناك بسرعه يلا
لم يكد ادهم يجيب حتي وجدها تصعد لسيارته وتنظر له بشر فانطلق لها وقاد سيارته وخلفه باقي الشياب والعائلة كلها الجميع مرعوب قلوبهم تكاد تخرج من مكانها من كثره الخوف
وهنا واخيرا سقطت دموع مليكه بشده وهي تتخيل
إصابته تتخيل خوفه في لحظات وعيه الاخير
‏تحدث ادهم بهدوء وحنان / خلاص يا مليكه رفعت قالي انه كويس صدقيني.
‏بكت مليكه وهي تنظر له بعدم تصديق / انت بتكدب عليا عشان ابطل عياط صح
‏مسح ادهم علي وجهه بضيق وأسرع بسيارته تحت بكائها المستر

جميلة حد الفتنه (حياة حمزة) _ جاري تعديل السرد _ حيث تعيش القصص. اكتشف الآن