الفصل الحادي عشر

145K 6.4K 359
                                    

"‏وَتَشاء أنتَ مِن البشائِرِ قَطرَةً
وَيَشاء ربّكَ أن يُغِيثك بالمَطَر..))"♥️🌍

~قيام الليل ي حفيدات عائشه♥️👑~


وصلِّ ربِّ عَلى المُختار ما طَلَعَت
شمسُ النّهار ولاحَت أنجُم الظُّلَمِ.🌸💛

_ البارودي.





كانت ماتزال تبكي في غرفتها بشده علي صراخه بها كيف يفعل هذا وهي لم تفعل اي شئ سوي انها بكت علي أخيها هل أخطأت الان كانت ندي تجلس بجانبها وهي تربت علي كتفها بحنان / خلاص بقي يا ميرو هو بس متحكمش في اعصابه يا بنتي انتي عارفه ابيه عامر والله طيب وحنين بس لما يتعصب مش بيبقي واعي هو بيعمل ايه
نظرت لها أميره ببكاء وعيون حمراء / طب انا اعمل ايه اخويا اتحبس ظلم عايزني اضحك وازغرط ولا إيه
ضحكت ندي بخفوت / ياستي خلاص بقي والله هتشوفي هيجي يعتذر ليكي بنفسه
اميره بتذمر / مش عايزه حد يعتذر مني خلاص انا مليش دعوه بيه اصلا
ندي بمشاكسه / يابت عيني في عينك كده
ضربتها اميره بخفه / بس يابت انتي
سمع الجميع صوت ياسمين وهي تدخل مع سندس / إيه يابت منك ليها الاجتماعات المغلقه دي هنخبي علي ماما ياسمين ولا ايه
ضحكت اميره / هنخبي ايه بس يا ياسو ما احنا متنيلين قدامك اهو
ياسمين وهي تنظر لهم بدقه / اممممم متنلين قدامي ماشي يا فرقع لوز منك ليها هعديها بمزاجي
ثم نظرت لسندس التي أصبحت صامته في الفتره الاخيره وايضا غامضه بشكل كبير / مالك أبت يا سندس
نظرت لها سندس ببسمه / مالي يا ياسو منا عادي اهو
ياسمين وهي تتحدث بملل/  هو كل واحده اسألها تقولي عادي صدقوا يا شيخه قاعده العواجيز فيها روح عنكم انا نازله اقعد مع سعديه اياكش نتخانق ونقتل بعض ونخلص من جو القط والفار ده
ثم تركتهم بينما جلست سندس وامسكت مصحف بجانبها وأخذت تقرأ به بينما اميره وضعت رأسها علي الوساده واغمضت عينها بوجع علي أخيها بينما ندي نظرت امامها وهي تتذكر ذلك الشاب الذي لم تراه سوي مره واحده عندما كانت مع أميرة






انطلق عامر والشباب معه للعنوان المدون في الرساله التي ارسلت من مجهول فكان عامر يقود السياره وبحانبه خالد والبقيه في الخلف
تحدث خالد وهو ينظر إليهم / خدوا بالكم وخليكم صاحيين تحسبا لأي غدر من اي جهه
هز الجميع رأسه بينما تحدث رامي / أنا هقعد هنا اراقب الطريق
احمد بسخريه / ياراجل لا ده انت تدخل رجلك علي رجلي
رامي وهو يشير لقدمه الموضوعه في جبيرة / مكنش يتعز ياضنايا علي عيني والله بس زي ما انت شايف رجلي بعافيه يا خويا
احمد بضحك / خلاص يا عم انت بتشحت ولا إيه بس احيات عيالك لتطلبلنا اكل لحد ما نخلص احسن سندوتشات الحلاوه اللي اكلتها مشبعتنيش
ضحك أسر بشده / يعني يا أخي واكل السندوتشات اللي جات لاخوك ومشبعتش انت ايه بلاعه ولا إيه
احمد وهو يخمس في وجهه / الله اكبر في عينك يا خويا مش كفايه البوليس طب علينا واحنا بناكل وملحقتش اكل البطاطسيه اللي كانت عيني هتطلع عليها
ضحك خالد وهو يعود وضربه في رأسه / اسكت ياض هفقد تركيزي
نظر له احمد وغمز له وهو يضرب علي كتفه / بس إيه ياض يا خالد العضلات دي بقيت.....
ثم عض شفتيه وغمز له
فتح خالد عينه بصدمه وصرخ /احيييييه هو إنت منهم لا واد انت اتعدل ومتقربش
جذبه رامي اليه / ما تهدي ياعم بعدين كده يا خاينه اول ما شوفتي عضله زيادة بعتيني
احمد بدلع مازح / لا ياسي رامي ده انت الخير والبركه يا خويا هو انا ليا غيرك يا سندي
سمع الجميع صوت سعديه / اخص علي دي تربيه وس..... يا أخي بقي هتنضفوا أمتي اياكش العربيه تنقلب بيكم ونرتاح من نجاستكم اتفوووووووووو
نظر الجميع بفزع واخذ احمد يصرخ / سعديه هنا يا فضحتي هي الوليه دي بتخرج في اللحظه الحاسمه
ضحك عامر بشده وأغلق الخط وغمز لهم فنظر له احمد بغضب / بقي كده يا عامر تتصل بيها عشان تسمعنا افرض يا أخي أخدت فكره غلط علينا
نظر له أسر بتشنج / تاخد ايه يا عنيا دي أخدت الفكره واكلتها وهضمتها كمان يا باشا
ضحك الجميع علي ملامح احمد ورامي فعندما بدأ احمد بالتحدث مع خالد اجري عامر مكالمه لسعديه فهي الوحيده التي توقفهم عن هذا المزاح
نظر خالد للرساله / آيوه هنا يا عامر ده العنوان
نظر عامر للمكان بدقه وجده مخزن صغير حوله بعض الأشياء القديمه التي يعاد تدويرها نظر إليهم عامر / خلو بالكم كويس اتفقنا




جميلة حد الفتنه (حياة حمزة) _ جاري تعديل السرد _ حيث تعيش القصص. اكتشف الآن