〰️ الجزء 4 〰️

9.9K 376 25
                                    

جونغكوك : هل ستستقرون هنا ، او تسافران مجددا ؟
والد تشانغ مين : سنستقر ، لقد تعبت من الإنتقال طوال السنوات الماضية
جونغكوك : من الجيد سماع هذا - بابتسامة -

ليا تناظر أمها بمعنى أن الملل قتلها و تريد الذهاب لغرفتها ، حتى دونغ سان فقط يرخي جسده على الكرسي يستمع لمن حوله بهدوء فهو لا ينخرط بسرعة

الجو كان مملل ، الكبار هم فقط من كانوا يتبادلوا أطراف الحديث

جونغكوك : إذا تشانغ مين بأي سنة أنت الآن
تشانغ مين : أوشك على إنهاء سنتي الثانية بالجامعة
هوليا : جميل ، بالتوفيق - بابتسامة -
تشانغ مين : شكرا لكي

ليا في نفسها : من يراه يظنه ملاك - تشه -

والد تشانغ مين { السيد كونغ } : عن قريب ستذهب ليا للجامعة صحيح ؟
جونغكوك : أجل ( لينظر لإبنته و يبتسم لتبادله )
السيد كونغ : أتمنى لكي التوفيق في ذلك
ليا : شكرا لك

كانت اللحظة الوحيدة التي تحدثت بها منذ قدومهم ، لتجد تشانغ مين يحدق بها لحظتها و لم يقطع التواصل البصري لتفعل هي

دونغ سان : ما سر هذه الحرب بينكما ؟
- بهمس -
ليا : مثلي مثلك لا أعرف السبب ، لكن الشيء الوحيد الذي أنا متأكده منه انني ارغب بقتله كل ما رايت وجهه - بابتسامة -
دونغ سان : تبدين مختله عقلية و انتي تقولين هذا ، لكن أعجبني إستمري على هذا المنوال

ليبقوا يتهامسان فيما بينهم من الملل

ليا : إفعل شيئا و انقذنا من هذا الملل ، قبل أن أنفجر بهم - بهمس -
دونغ سان : لستي وحدك ... - بنبرة خافتة -

لتمر بضع ثواني و يردف

دونغ سان : نستأذن نريد الخروج للحديقة قليلا ، لما لا ترافقنا تشانغ مين

لتنظر له ليا بحدة

دونغ سان : لا تنظري لي هكذا ، يقتلني الملل لذا سأستمتع بمشاحناتكم - بابتسامة جانبية -
ليا : معتوه - بحدة -

يتوجه ثلاثتهم للخارج بالحديقة لكن تشانغ مين لم يهتم لوجود ليا هو لا يناظرها حتى ، فقط يتحدث مع دونغ سان

دقائق لتستئذن منهم ليا و تذهب لغرفتها من الجهة الثانية كي لا تمر على والديها

__________

ليا : على الأقل شيء جميل حدث آخر هذا اليوم، لم يعد نفسه المعتوه النذل الذي يضايقني
- بتنهد -

لترخي جسدها على سريرها و تكمل قراءة كتابها المفضل واضعة سماعات بأذنها تسمع موسيقى تناسب جو محتوى الكتاب

لترخي جسدها على سريرها و تكمل قراءة كتابها المفضل واضعة سماعات بأذنها تسمع موسيقى تناسب جو محتوى الكتاب

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

_________

كانت تلك الليلة عادية ، لتمضي الأيام عليها و تكمل ليا حياتها عادي شيء لم يتغير من وقتها ليحن موعد تخرجها

كانت تلك الليلة عادية ، لتمضي الأيام عليها و تكمل ليا حياتها عادي شيء لم يتغير من وقتها ليحن موعد تخرجها

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

ᴛᴏ ʙᴇ ᴄᴏɴᴛɪɴᴜᴇᴅ...

البارت ممل لأقصى الحدود أعرف ، بس وعد الأجزاء الجاية الأحداث تكون حماسية أكثر <٤

« 𝐅𝐫𝐢𝐞𝐧𝐝𝐬 𝐖𝐢𝐭𝐡 𝐁𝐞𝐧𝐢𝐟𝐢𝐭𝐬 »حيث تعيش القصص. اكتشف الآن