〰️ الجزء 7 〰️

9.9K 380 85
                                    

مر الأسبوع بسرعة دون أي مشاكل بينها و بين تشانغ مين بالغرفة ، فهو طوال اليوم بالخارج يعود فقط بالليل و هي تكون بسريرها نائمة او تشاهد فيلما او تقرأ كتابا متجاهلين بعضهم

كان جونغكوك ينتظرها خارج الجامعة ليقلها للبيت ، لتودع ميلا بسرعة و تذهب تجري عند والدها تعانقه

حزنت ميلا أن ليا لم تعرفها على والدها لأنها هي سبق و ان عرفتها على عائلتها بأخذها معها مرة لبيتهم

جونغكوك : كيف كان أسبوعك الدراسي جميلتي
ليا : الجامعة ليست سيئة لهذه الدرجة ، الشيء الوحيد السيء هو إشتياقي الدائم لكم
جونغكوك : نحن أيضا ، البيت أصبح خالي من دونك ، حتى أن دونغ سان أصبح هادئ معظم الأوقات

ليا : هو من إشتقت له بالأخص
جونغكوك : أصبح يقضي كل اوقاته مع مينهي
ليا : أوووو.. - بتعابير خبث -
جونغكوك : أظنه منجذب إليها - بابتسامة جانبية -
ليا : أتمنى ذلك فهما مناسبان لبعضهما
جونغكوك : خالك لن يحب ذلك
ليا : أجل ، نسيت الغيرة الأبوية الجنونية بهذه العائلة  - بتنهد تقصد والدها أيضا -

إستمرا على هذا المنوال طوال الطريق يتبادلون أطراف الحديث حتى وصلا للبيت

هوليا : فتاتي أتت ( تجري عندها تحضنها )
ليا : و أنا أيضا إشتقت لكي أمي ، أين هو دونغ سان ؟
هوليا : أنه ببيت خالك مع مينهي

ليعبس وجه ليا لتتساءل هوليا بخصوص تلك الملامح

هوليا : ما الخطب ؟
ليا : يعلم أنني سآتي اليوم و لم يحضر ، أخ سيء

ليقهقه عليها والديها

جونغكوك : سوف يأتون كلهم عندنا الليلة لذلك دونغ سان لم يحضر فهو من يقوم بإيصال مينهي لبيتها منذ غيابك
ليا : فهمت
هوليا : إذهبي إذا لترتاحي بينما يجهز العشاء
ليا : حاضر

لتذهب لغرفتها تأخذ حماما طويلا لترخي جسدها و تتخلص من تعب الأسبوع لتغير ملابسها بعدها

لتذهب لغرفتها تأخذ حماما طويلا لترخي جسدها و تتخلص من تعب الأسبوع لتغير ملابسها بعدها

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر، يرجى إزالتها أو تحميل صورة أخرى.

و تنزل عند أمها و كانت عمتها و خالها قد وصلوا بالفعل

إلين : أووو .. طالبتنا الجامعية هنا - بابتسامة -
ليا : مرحبا عمتي إشتقت لكي

« 𝐅𝐫𝐢𝐞𝐧𝐝𝐬 𝐖𝐢𝐭𝐡 𝐁𝐞𝐧𝐢𝐟𝐢𝐭𝐬 »حيث تعيش القصص. اكتشف الآن