〰️ الجزء 17 〰️

10.2K 355 61
                                    

[ غرفة سيهون ]
_ صوت فتح باب الغرفة _

تشانغ مين : مرحبا
سيهون : ما سبب عودتك للغرفة يا رفيقي !
تشانغ مين : أنا مجبر على العودة لهنا - بتنهد -
سيهون : هل حبيبتك طردتك من الغرفة ؟
- بقهقه -

تشانغ مين : بل والدها
سيهون : لما ؟
تشانغ مين : اكتشف علاقتنا لذا احدى شروطه بموافقته هي بان انتقل من الغرفة و لا ابقى مع ليا

سيهون : منذ متى تسمع كلامك الآخرين يا صاح
تشانغ مين : أنا حقا متعب سيهون لا تزعجني أكثر ، والد ليا ليس مجرد اي شخص لا أستطيع ان اعصي اوامره

سيهون : لو ترى ليا ما تفعله من أجلها لكانت وقعت بحبك من زمان
تشانغ مين : لا أصدق انني بعيد عنها
سيهون : تستحق معاناتك لانك تخليت عن صديقك و انتقلت لتلك الغرفة فقط لتبقى معها أيها اللعين

تشانغ مين : هل تريدني ان أكون حبيبتك أم ماذا ؟ لما متعلق بي لهذه الدرجة
سيهون : أصبحت أكره كلمة "حبيبة" خصوصا عندما تتبعها "سابقة" - بتنهد -

تشانغ مين : لازالت تلك المختلة تتبعك و تزعج الفتيات من حولك ؟
سيهون : هذه المرة أصبحت مهووسة بالفتاة التي كانت مع حبيبتك بالملهى ذلك اليوم

{ اليوم الذي ذهبت ليا و ميلا للحفلة ، تشانغ مين كان مع سيهون الذي هو صديقه ، اتى من أجل ان يراقب ليا و لا يدع أحد يقترب منها لكن المفاجأة سيهون أعجب بميلا فور رؤيتها ، حتى أن اللحظة التي كان فيها تشانغ مين و ليا مشغولان ببعضهم هو من إهتم بميلا }

تشانغ مين : أعلم ، تم توقيفهم لاسبوع بسبب الشجار الذي حدث بينهم
سيهون : كل يوم أفكر بقتلها إنها مجنونة
تشانغ مين : أنها مهووسة بك ، عليك ايجاد حل لها أحسن من أن تبقى عازبا طوال حياتك و تكون الفتيات التي تعجب بهن ضحية لها

سيهون : أعتذر من أجل حبيبتك إذا ، بسببي إيميلي أزعجتها
تشانغ مين : أستطيع حمايتها منها لا تقلق ، لكن صدقني لا تحتاج ذلك ، تلك المختلة لا شيء أمام ليا
سيهون : لازلت أفكر بتلك الفتاة كل يوم لا استطيع تخطيها و لا الإقتراب منها - بعبوس -

تشانغ مين : هل حقا تخاف من حبيبتك السابقة !! مجرد لعين
سيهون : أخاف منها على ميلا و ايس علي
تشانغ مين : لا تكن جبانا و إعترف لها ، لا أريد مواساتك بالأيام القادمة و تحمل إكتئابك
سيهون : معتوووه ..
تشانغ مين : أحبك أيضا - بابتسامة -

( ليرمي سيهون تشانغ مين بالوسادة بقوه )

[ عند ليا ]
_ الساعة العاشرة ليلا _

كانت تتحدث مع ميلا على الهاتف تستمع لتذمراتها

ميلا : لا أستطيع النوم
ليا : و أنا أيضا
ميلا : هل حبيبك بالغرفة ؟
ليا : لا لقد انتقل ..
ميلا : ماذا ؟؟؟ لما .. هل تشاجرتما
ليا : نسيت أن أخبرك تحدث مع أبي على إنفراد ووعده على الموافقة على مواعدتنا لكن بشرطين الأول الا يبقى معي بالغرفة و الثاني ألا يلمسني

« 𝐅𝐫𝐢𝐞𝐧𝐝𝐬 𝐖𝐢𝐭𝐡 𝐁𝐞𝐧𝐢𝐟𝐢𝐭𝐬 »حيث تعيش القصص. اكتشف الآن