أَقرب إليكِ

6.9K 273 168
                                    

بَارت جِديد🖤.

استمتعوا فيه زين وتَجاهلوا الأَخطاء الإملائية لُطفاً🖤

_____________________


وَقفت هِيلين بِتردد تتفحّص مِلامحهُ ثُمّ سَألت بِنبرة مُنخفضة:جُونغكوك هَل أَنتَ بِخيـ



جُونغكوك:مَا اللعنة ألا تَفهمين مَا قُلتهُ للتو!
قُلت أُخرجي مِن هُنا ولا تَعودي بِحق الجَحيم!



جُرح كِبريائها لِأول مَرّة بِحياتها،ومِن أوّل شَخص قررت الوُثوق بِهِ بَعد والدها،اقَتربت مِنه أَكثر وصَرحت بِكلّ هدوء بَعدما وَاجهت صُراخ عَنيف مِنه بُجملهِ الأَخيرة:تَبّاً لَك حَقّاً،لكِن تَعرف مَاذا؟
سَتعود لِي،وعِندها أنا مَن سَيصرخ بِوجهك وأُخبرك أن تَخرج مِن حياتي ولا تُفكر بِدخولها مَرّة أُخرىٰ،ضَاجِع نَفسك.




فَتحت بَاب الغُرفة وأغلقتهُ بِقوّة خَلفها ونَزلت إلى الأَسفل بِخطوات مهزوزة لِرغبتها بالبُكاء الشّديد لِألم قَلبها لَكِن كرامتها لا تَسمح لَها إذراف الدّموع في مَنزلهِ،وقفت أمام بَاب المَنزِل وكَادت تَفتحهُ إلى بِها تَجد صُورة على الأَرض مَقلوبة للجِهة الأُخرى.




دَنت لِألتِقاطها واتّسعت عَينيها بِقوّة فَور وَجدت جَسد امرأة مُعلّق في الهَواء،أَدركت تَدريجياً إنّه أُمّهِ،بَات كُلّ شئ أمامها واضِحاً للغاية،سبب غضبهِ المُفاجِئ،حَتى أنّها قَد لاحَظت بَعض الدّموع عالِقة في عينيهِ تَأبى النزول حِفاظاً على صُورتهِ أمامها.




رقّ قلبها للغاية وتركت الصّورة أرضاً ثُمّ خَرجت بِخطوات مُتخاملة لِمنزلها،تنتظر الوصُول إليهِ للبِكاء عالياً كَالطّفلة،رُغم أنّها حَقاً تُحبّهُ لكِن كُسر قَلبها لَهذهِ المُعاملة المفاجِئة والجَافّة،عَضّت على شَفتيها فَور ما دَخلت مَنزلها وأغلقت البَاب واستلقت على الأريكة تَسمح لِدموعها المَحبوسة أخيراً بالنّزول.



احتَضنت الوسادة بِقوّة وحاولَت ألا تفُكّر بِهِ كَثيراً لكي لا يتَزايد بُكائها لكِنّها كَانت تَفعل في النّهاية،التّخلي عَن يُونجين كان سَهلاً ولم يَستغرق الأَمر أَكثر مِن يَوم وتناستهُ،هُناك شئ مُختلف بِشأنهِ يُفقدها صَوابها ويَجعلها مُنجذبة نَحوه بِشكل جُنوني.




لَم تَظن أن تَقضي لَيلتها في مَنزلها وحَيدة تَبكي بِمرارة،ظَنّت أنّ يَومها سَينتهي بِقُبلات مُسكرة على سائر جَسدها،وتستقر بَين ذُراعيهِ على السَّرير،لكِن لَم يَحدث هّذا،استَيقَظت اليَوم التّالي بِتعب لِترىٰ نَفسها مُثيرة للشفقة كَونها لَم تَكترث بإن تَصعد للنوم في غُرفتها المَلكية وأن تَحظى بِحمام دَافئ وتبدأ روتين الإعتناء بالجَسد والبَشرة اليَوميّ.



|PROFESSOR JEON|حيث تعيش القصص. اكتشف الآن