هِيلين

2.7K 156 219
                                    

وَصل حَيث غُرفة الفُندق،أَلقى جَسدهِ بإرهاق على السّرير وهو بِالكَاد يَفتح عَينيهِ لكِن راوده اتّصال جَعلهُ يدفع بدنهِ إلى الأعلى وَيجلس بِشكل مُستقيم،وضع الهَاتِف على أذنهِ وسَمع ردّاً في الجِهة المُقابلة:لقد وَجدت التّقرير الحَقيقي سَيّد كِيم.




وَقف سَريعاً وانتظرهُ لِيُتابِع الحديث حَتى استكمل:سَيّد كِيم جُونهو مَات مَسموماً مُختلط بِطعام السّجن.




اتّسعت عَينيهِ ثُمّ صَرّح بِصعوبة:احتَفِظ بالتّقرير لِحين عَودتي،سَأحاول المَجيئ مُبكراً.



أنهى المُكالمة واستغرق وقَتاً ليس بقليل كَي يقرر على سَيُخبر هِيلين أم لا،وقف وفَتح النّافِذة يَستنشق الهَواء النّقي ثُمّ وَضع الهَاتِف على أذنهِ وتِلقائِياً قد ابتسم لِسماع صَوتها واردف:هِيليني حَبيبتي هل أنتِ بِخير؟





هِيلين:تَايهيونغي،أنا بِخير مَاذا عَنك؟
لَقد مَرّ اسبوعين بالفِعل،هل ستأتي بَاكِراً؟





تَايهيونغ:سَأُحاول،أنا كُلّ يوم في قَضايا مُختلفة ومُرهِقة،لقد كُنت أُحاول الوصُول إليكِ سَابِقاً،لِمَ بَات صَعباً مُحادَثتِكِ سَيّدة كِيم؟
هل للمَسافات تأَثير؟




هِيلين:لا تَقلق مِن المَسافات،أنا دائِماً أتذكّرك،عُد سَريعاً،اشتَقت لَك.




تَايهيونغ:حَسناً هِيليني،كُوني بِخير لِحين عَودتي.



هَمهمت بِطاعة ثُمّ أنها المُكالمة،لَم يُطاوعهُ قَلبهِ اخبارها بأي شئ،عِندما يَتأَكد مِن الأَمر،سيتحدّث مَعها بالتأكيد،علاقتهما بَدأت تَنطَفِئ قليلاً،رُبما مِزاج هِيلين لَم يَعد جَيّد لِتتفاعَل مَعه كَالسّابِق،يَنتهي بِها الأَمر كَالجُثة الهَامِدة،لا يَمتلك فَكرة أنّ ما تَمرّ بِهِ هِيلين،هو أنّها ترىٰ عَشيقها السّابِق.




مُنذُ أول مُقابلة دَارت بَينهما كَطبيبة ومَريضها،هِيلين لَم تَراه مُجدداً،لقد ضَغطت عليهِ كَثيراً في أسئلتها وجُونغكوك كَعادتهِ يَكره أن يَضعهُ أحدهم تَحت ضَغطٍ كَبِير،هي سَتراه مُجدداً لَكِنّها أَختارت أن تَجعلهُ هو مَن يَطلب رُؤيتها،جُونغكوك أحَياناً يَخرج عَن كِبريائهِ فُضولاً




وفي كُوريا،كَانت هِيلين تَستلقي في مَنزلها،مَلابِس فِضفاضة خَفيفة،قَصيرة،فَـ هِي مُجرد امرأة تَعيش في مَنزل أشبه بالقَصر وَحدها،أتت المُساعِدة لَها ووضعت بعض الوَجبات الخفيفة والمَشروبات الغازية أمام مَن تَجلس تشاهد التّلفاز بِملل،ابتسمت هِيلين نَحوها واردفت:شُكراً لكِ.



|PROFESSOR JEON|حيث تعيش القصص. اكتشف الآن