هُدْنَة

3.9K 161 248
                                    

انزَعج للغاية عِندما قابلته أشعة الشّمس رُغم أنّه يضع النّظارة الشّمسية الطبية التي نُصِح بِإرتدائها،وَقفوا أَمام السّيارة لِينوّه الأَصغر:سَأقود أنا.




كَتف الآخر ذِراعيهِ ورَمقه بِإستنكار قائِلاً:آخر مَرّة كُنت تَقود كَانت مُنذ سَبع سَنوات،مُتأكّد حَقّاً أنّك سَتتذكّر جُونغكوك؟




أومئ بِدورهِ بِأصرار حَتى رَمى الأَكبر مِفتاح السّيارة والتَقطه جُونغكوك سَريعاً وَسحب هِيلين لِتركب مَعه،جَلست هِي في المِقعد المَجاور وتَفّحصته يستخدم ذَاكرتهِ العَضلية وقَام بِتشغيلها،فَعل كُلّ ما يَلزم وَكأنّه لَم يَتوقّف لِوقتِ طويل وَهذا أثار إعجابها للغاية.



بِمجرد مَا تمَسّك بالمِقود ورَفع رأسهِ يَنظر للطريق أمامهِ ويَتحرك قد شَرد لِوهلة،ارتَعشت أناملهِ ولَم يَسمعها تُردِف بِتعجّب بَينما تَمسح على ظَهرهِ:جُونغكوك هَل كُلّ شئ بِخير؟




لَم يُجيبها وتَرك المِقود يَخرج سَريعاً مِن السّيارة لِتتبعهُ هِيلين يتَنفّس بإضّطراب شَديد ثُمّ سحب النّظارة بَعيداً عن عينيهِ،ضَيّق يُونغي عَينيهِ وسَحب جُونغكوك يُدخلهُ حيث المِقعد الخَلفي،جَلست هِيلين قُربهِ وشَابَكت يَدهِ تنوّه:لا تَقلق،أَنت بِخير،ولَن يَحدث مُجدداً،سَأحرص على هَذا.



قَبّلت يدهِ ورَفعت رأسها لِتجدهُ يَأومئ لَكِن هُناك ابتسامة مُضطربة،مُتوتّرة على وَجههِ،تَرجل يُونغي ومِينجي وكوّبت هِيلين وجنتيهِ وصَرّحت بنبرة مُنخَفضة:مَاذا تَشعر؟




جُونغكوك:أَشعر وكَأنني لَن أخرج مِن هذهِ السّيارة أبداً.




قَالها بِنبرة مُنخفضة لِتنفي بِرأسها واقتربت لِتعانقهُ بِقوّة،تعتصر جَسدهِ طويلاً وهَمست:لَن تَقُد حَتى تكون مُستعداً،سَنتولى نَحن القِيادة،سَيقلّنا يُونغي الآن حَيث مَنزلي،أَمتلك سَائِق خَاص أيضاً،أَنت بِخير،وستتخطَى هذا قَريباً.





ابتعدت وقَبّلت مُقدّمة رأسهِ تَمسح على وجههِ لِيتنهّد طويلاً يُحاول تَنظيم أنفاسهِ وابتسم بِهدوء،التَقطت يدهِ وشَابكتها تُقّربها لَه،تحَرّك يُونغي بالسّيارة وطَوال الطّريق،جُونغكوك كَان مُنكّس الرّأس،يَغمض عَينيهِ بين كُلّ حَين.



هذهِ ليست مَرّتهِ الأولى أن يَتواجد في سَيّارة،لكِن،رُؤيتهِ السّيارات الأُخرى التي تقترب حولهِ وكَأنّها سترتطم بِهِ،يَشعر بحركتها عِندما كَان أعمى لَكِن الآن،يَشعر بِأنّها سَتنفجِر وَتأخذ بصرهِ وحَياتهِ،يُونغي يَتفحّصه مِن المِرآة كُلّ لَحظة،يُحاول الوَصول إلى مَنزِل هِيلين في أسرع وَقت لِيتنسّىٰ له إيقاف السّيارة.




|PROFESSOR JEON|حيث تعيش القصص. اكتشف الآن