janejan

10K 574 90
                                    

أعملوا فوت قبل ما تقرأوا 💫

---------------------------------

كانت تتجهز بكل حماس منتظره قدومه علي أحر من الجمر بعد مرور ما يقارب الشهر بعد عودتهم إلى بلدانهم وها هو اليوم المنشود الذي سيأتي جان للتقدم لخطبتها من أخيها الذي يصغرها ب 5 أعوام والفرد الوحيد المتبقي من عائلتها
دخل عليها أخيها إدارد فجأة مقتربًا منها بمرح قائلًا :
" ما هذا يا فتاة لم أكن أدرى أنك تمتلكين هكذا جمال "

نظرت له بترفع قائله :
" أنا دائما جميله وتجرأ وقل غير ذلك وسترى ما سيحدث لك "

ضحك مقتربًا منها بطيف حزين مر على عينيه لوهله لم تفتها وهو يقول :
" سيكون المنزل أفضل بدونك "

اختفت ابتسامتها فجأه وهى تنظر له بقلق وقد عصفت الأفكار بها وقد أدركت أنها ستتركه وحيدًا الأن فقط... لكن كيف ذلك هو لا يزال مراهقًا فى السادسة عشر فقط

تنهدت بثقل قائله وقد أعادت بسمتها إجباريًا :
" من الأحمق الذي أخبرك أنني سأتركك.... سأخذك معي هناك وسأهتم بك وستهتم بي كذلك رغمًا عن أنفك "

نظر لها بتوتر ثم قرر تأجيل هذا الحديث لوقت لاحق فلا أحد منهما يعلم كيف سيكون الوضع عند الزواج

طرق الباب ليعلما أنه قد أتي أخيرا ليهرول إدارد إلى الخارج فاتحًا الباب
وجد أمامه شابً طويل القامة ضخم قليلا بعضلات بارزه يرتدي ثياب رسمية يقف على الباب بيده بوكيه من بعض الورود التي لم يرى لها مثيل من قبل والتي قدمها له وهو يدلف إلى المكان المخصص للجلوس
حمحم جان قليلًا قبل أن يبدأ الحديث قائلا :
" مرحبًا إدارد كيف حالك "

رد إدارد التحية قبل أن تتوجه أنظارهما إلى الخلف حيث جين التي تتقدم ناحيتهما لتتسع إبتسامة جان وهو يقف مرحبًا بها

تحدثوا قليلاً في بعض الأمور العامة قبل أن يبدأ جان في الحديث عن الخطبة وقد بدأ في سرد بعض التفاصيل عن بلدته وظروف المعيشة بها وأنها تختلف اختلافات كثيرة عن باقي البلدان كما أنه يمكن لأفرادها الذهاب لأي مكان لكن لا يسمح لأي حد بدخولها

إدارد بتعجب طفيف :
" لما كل هذا الحذر في البلدة "

إلتفت له جان موضحًا وعيناه تجوب وجيهيهما :
" بلدتنا لم تكن بلدة عادية منذ البداية كانت مسؤوله عن هجمات الخوارق ضد البشر لدينا قدرات غير عادية تمكننا من التصدي لهم يمكنك اعتبارها الجدار الفاصل بين الأثنين في البداية لم نسلم من أذى الخوارق حتى علموا قوتنا الحقيقية لذا ليس من الطبيعي اختلاطنا بالأخرين نحن وإن كنا بشر قدراتنا تختلف عن البقية "

حاول إدارد إخفاء توجسه وهو يفكر في ماذا سيكون وضع أخته هناك وفي الحقيقة أن جين بذاتها كانت تفكر بنفس الشئ وقد شعرت بالخوف لوهلة من جان وبلدتة هي تعلم بالفعل أنهم ليسوا بعاديين لكنها لم تعلم سوى القليل وفي الحقيقة حاول الإثنان إخفاء توجسهما بنجاح لكن جان لم يخفى عليه ذلك ليستأنف حديثه قائلاً:
" أعلم أن حديثي غريب وقد يبعث الخوف في نفسكما لكن نحن لسنا بسيئين وإن كنا أقوياء وظيفتنا الأولى كانت حماية البشر لذا من غير الطبيعي أن نرى بأننا أفضل منهم أو نكرههم بل جميعنا نحبهم فقط لا نختلط بهم كثيرًا لكني لدي أصدقاء كثر من البشر كما إني أحب جين ولم أكن لأضعها بمكان خطر عليها،، في الوقت الذي ستصبح به زوجتي ستكون منا وليست غريبة "

الحاجزحيث تعيش القصص. اكتشف الآن