22

22.1K 1.7K 176
                                    

نظر لها بعدم تصديق مما تتفوه به لتوضح قائله :

" صدقنى انه أفضل حل الا اذا أردت الاكمال معها وهى بشريه شعورك بها بهذه القوه يعنى أن ارتباطكم قوى ستؤذيها اذا هجرتها "

ارتشفت من كأسها باستمتاع وهى تكمل محاولة كبت ابتسامة الاستمتاع التى تكاد ترتسم على وجهها :

" ثم انها لن تستطيع الابتعاد ستجد نفسها تقترب منك رغما عنها لانها بشريه لن تستطيع التحكم فى شعورها بطريقه صحيحه "

تذكر اقترابها منه فى كل مره على الرغم مما حدث ليزفر بحنق هبطت أنظاره عليها ليجدها تنظر فى كل مكان بشرود

ضحكت اكزينا قائله :

" يبدو أنها قوية الا حدا ما لتنتزع عيناها من عليك "

نظر لها شزرا ثم تركها وذهب وهو يستمع الى ضحكاتها من خلفه

اقترب باش من اكزينا وعيناه مثبته على تيتان الذى تبدوا امارات الغضب عليه وهو يغادر القاعه قائلا :

" ما الذى يحدث له "

تنهدت قائله :

" لم تكن رينا بل صديقتها أكوا "

قالت تانيا التى استمعت للحوار وهى تقترب منهم :

" كيف علم "

اكزينا :

" لقد وقعت فى مشكلة ما حينها علم أنها لم تكن سوى أكوا "

تانيا :

" أتعلمون ماذا هذا أفضل بكثير "

نظرا لها بعدم فهم لتقول :

" لقد انجذب لاسم رينا لانها ذكرته بزوجته اذا كانت هى حقا عندها كان سيراها دائما زوجته فلن ينساها ابدا فلتكن مجرد ذكرى لا واقع يحياه كل مرة عندما يستمع الى اسمها "

ارتشفت اكزينا رشفه اخرى من كأسها لتقول :

" لقد طلبت منه تحويلها "

تانيا بصدمه :

" ماذاا "

وضحت ونظراتها تجوب القاعه بلا اهتمام :

" لن يأمن أن يكون مع بشرية مرة أخرى فلن يقبلها أبدا لأنه ليس على استعداد تحمل الالم مرة أخرى فلا يوجد حلا أخر سوى أن يحولها حينها فقط سيستطيع تقبل حقيقة وجوب وجودها فى حياته "

تانيا :

" وما ذنبها هى "

نظرت لها اكزينا لتقول بثبات :

" هل تعتقدى بأنها ستستطيع الحياه بدونه حتى ما بينك وبين باش لا يصل لربع شعورهما سويا فقد أكتسبت هذا الشعور من حبكما لبعض انما هذه الحاله نادره بل تحدث بمعدل مره عشرة قرونن خصوصا فى مصاصى الدماء استنساخ الارواح وترابطها أشياء نادره حتى أنا لم أعهدها من قبل سوى فى هذه البلده لا أعلم ماذا قد أرى أيضا هنا "

الحاجزحيث تعيش القصص. اكتشف الآن