6

32.4K 2.2K 175
                                    

الملكه :

" ايتها الكاذبه ما الذى تهذى به انت "

قال الملك بصوته الجهورى :

" صمت "

ثم أردف :

" هل هذا كل ما لديك "

الخادمه :

" نعم جلالتك "

الملك بمكر :

" وما الذى يجعل خادمة الملكه الشخصيه والاكثر ثقه بين خدمها تعترف عليها أليس هذا محير "

الملكه بلهفه :

" اجل اجل ، انها كاذبه جلالتك لم افعلها "

لم يلق لها الملك بالا وهو ينظر للخادمه فارتبكت الخادمه قليلاً لكنها قالت :

" لقد اتفقت على قتلى بعد تنفيذ هذه المهمة لسبب مجهول لا اعرفه "

الملكه وقد فقدت كل تعقلها لتهب من مجلسها متجهه الى الخادمه :

" ايتها الحقيره البائسه ساقتلك "

ليقول الملك بغضب :

" حراس "

وما هى الا ثوانى حتى امسك الحرس بالملكه التى نظرت لهم وللملك بعدم تصديق لما يحدث

" يا إلهى ، انت تصدقها "

تجاهلها الملك مجددا وهو يقول للخادمه :

" ستظلى فى السجن لحين التأكد من كلامك "

ثم التفت الى الملكه مستأنفاً حديثه :

" أما انتى فستظلى حبيسة جناحك "

ثم نظر الى اندى قائلاً :

" اما انتى فبراءة ونعتذر منك عم حدث "

إنحنت إندى وهى تقول :

" شكرا جلالتك "

ثم عادت بنظرها مرة اخرى الى الامير ماكس الذى اصبح وجهه لا يفسر ارتسمت على شفتيها ابتسامه جانبيه شامته جعلته يزداد غيظاً ويزداد وجهه احتقاناً

اما الملكه فلم تستطع الاعتراض وهى بهذا الوضع لكنها نظرت الى الخادمه وإندى بغيظ وغضب لن يهدأ حتى تنتقم منهم جميعاً



بعد قليل ............

كان الخدم يقفون ينظرون بقلق الى الملكه التى بدأت بتكسير كل شئ حولها

قالت الملكه بانفعال :

" انا انا يحدث لى كل هذا من خادمه وليس هذا فقط بل من اجل هذه الحشره "

ازدادت عنف وهى تضرب كل شئ تلقاه يدها لتلقيه أرضاً وهى تصرخ :

" كيف كيف حدث هذا ، من فعلهااااا من "

جلست على اريكتها وهى تنتفض غيظاً وتقول :

" ساعلم وسأنتقم منهم جميعاً "

الحاجزحيث تعيش القصص. اكتشف الآن