17

25K 1.9K 256
                                    

اقتربت تانيا من باش بمجرد ما ابتعد تيتان وعيناها تلاحقه ولم تفتها النظره التى وجهها للفتاة المسكينه فتأكدت أن هناك شئ ما بالفعل 
حولت انظارها إلى باش الذى كان يتبع تيتان بعيناه هو الاخر وسرعان ما اعاد تركيزه اليها وهو يتنهد وقفت بجانبه ثم مالت براسها عليه وهى تقول متسائله :

" ماذا هناك "

نظر لها بهدوء ثم قال :

" لاحقا "

هزت راسها وهى تعتدل فى وقفتها مجددا ثم قالت بهدوء :

" متى سنعود "

باش بتفكير :

" أعتقد انه قريبا ,, ممكن غدا سأترك تيتان هنا ليكمل واعود "

نظرت له تانيا بفهم لكنها لم تعلق 

..................

انصرف تيتان من معهم بغضب يفتك به لن يحدث لن تكون بشريه مرة اخرى لا يريد أن يتحكم بإرادته للقتل سيقتل ويقتل المئات كما فعل من قبل لكنه لن يبقى بشريه بجانبه مرة أخرى لم ينسى رينا ولن ينسى ابنه معجزته لم يكن ليكون وحيدا الآن لم تكن خسارته بتلك البشاعه اذا حصل على ولده الذى لن يحصل على غيره وصل الى غرفته وهو لا يرى أمامه من شدة الغضب حاول اخذ عدة أنفاس ليهدأ نفسه ثم قرر فى نفسه سيقتل المئات ولكنه لن يسمح لبشريه بالبقاء بجانبه على الرغم من تأكده من أن قلبه لن يميل لأحد بعد رينا


فى غرفة الملكه ....................



إكسافير :

" لما لم نبدأ التنفيذ حتى الآن جلالتك "

الملكه :

" لأنى لا أريد أى شئ خاطئ ووجود ذلك الملك يعيق ذلك بطريقة ما "

إكسافير :

" هل سننتظر الشهر حتى يعود "

إرتشفت الملكه من شرابها المعتاد وهى تقول بتفكير :

" لا بل سيكون أول جزء من الخطه الليله "

شردت عيناها بعيدا وهى تعطى للحارس ظهرها وتنظر من الشرفه قبل أن تكمل :

" ولا أريد أى أخطاء "

إكسافير :

" لن يحدث جلالتك "

شردت الملكه فى ذكريات بعيده حتى أنها لم تلاحظ خروج إكسافير من الجناح مرت دقائق حتى قالت :

" لقد هُزمت مره ولن يحدث ثانيًا "

ضمت وشاحها وهى تعاود أدراجها إلى الغرفه مرة أخرى وعقلها لا يتوقف عن العمل


فى المساء .....................



كان جان يجلس فى غرفته فوجد أحدهم يدق على الباب
بمجرد ما فتح الباب حتى انقبضت ملامحه بقتامه شديده وهو يبتعد عن الباب لداخل الغرفه مرة أخرى تقدمت جين إلى الداخل وهى تقدم خطوه وتؤخر الآخرى وقفت فى منتصف الغرفه وهى تنظر للأسفل لا تدرى كيف تبدأ الحديث تنحنحت حتى تزيل حشرجة صوتها ثم أردفت قائله بتلعثم :

الحاجزحيث تعيش القصص. اكتشف الآن