2- أخت ثانية

1.7K 94 14
                                    

*تعبت من كل حاجه. !؟*😔💔

*﴿ولنبْلُونَّكم حتى نعلم المُجهدين منكم والصَّبرين﴾*💗

*انا خائف. !؟*😔💔

*﴿واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا﴾*💗

*لا استطيع التحمل. !؟*😔💔

*﴿لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها﴾*💗

*بقيت لوحدي. !؟*😔💔

*﴿ونحن اقرب إليه من حبل الوريد﴾*💗

*لحد أمتي. !؟*😔💔

*﴿لعل الله يحدث بعد ذلك أمرًا﴾*💗
________________________

”صلُو ڪثيراً على خير البشر ﷺ على من يُنادي يوم الزِّحام " أُمتي أُمتي"اللهُّم صلِّ وسلم على نبينا محمد”♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️.""-
________________________

كان ينظر إلى الظرف مصعوقاً مما قرأه لا يصدق ما كُتب فيها نظر إلى جده ، و هو يقول :-
- دا أنا مش هداس ، دا أنا هتهرس .

نظر له جده ، و هو يقول ببرود :-
- وماله يا حبيب جدك ، مش من الواجب بردوا .

نظر إلى جده بغيظ شديد  ، و هو يقول :-
- بقولك يا " حسن " مش وقت برودك خالص قولى حل للمشكلة دى أحنا هنا مش فى مداهمة ، أو المخابرات علشان تتكلم كدا .

نظر له " حسن " بنظرة نارية ، مما جعل " هادى " يراجع كلامه بسرعة ، و هو يقول بخوف :-
- مش قصدى يا " نمر " بس يعنى أعمل أيه فى المشكلة دى أنا حاسس أنى تايه أوى .

رد عليه " حسن " بحنان ، فبعد كل ذلك لازال حفيده الوحيد :-
- متقلقش يا قلب جدك أن شاء الله خير كمان أنا معاك يعنى ماتقلقش من حاجة خالص .

نظر إلى جده بأمتنان ، و هو يقول :-
- أنا بجد مش عارف من غيرك كُنت عملت أيه بس هو أنت كُنت تعرف بالموضوع بتاع أبويا ده .

نظر له جده بهدوء ، و هو يقول :-
- أنا اللى عرفه بس يا " هادى " أن أمك اللى هى بنتى حبت أبوك مع أنى كُنت معارض بس بعديها بأربع سنين أبوك أختفاء ، و طبعاً أنت فى الوقت ده كُنت عندك تالت سنين ، و بعد كدا لقيت ورقة طلاق بنتى مبعوت لينا طبعاً مامتك فى وقتها أنهارت بس رجعت تتماسك علشانك ، و بعد كدا عرفت الموضوع بتاع أخواتك ..

رد عليه " هادى " ببلاهة  :-
- أخوات مين !! دا اللى فهمتوا من الرسالة أنى لو عايز أعرف كل حاجة عن الحج " رأفت " اللى هو أبويا  أروح العنوان اللى مكتوب فى الظرف ، و ضرورى أنى أروح علشان أعرف أبويا فين ، و كمان  هعرف كل حاجة كُنت المفروض أعرفه  .

نظر له جده بشرود ، و هو يقول :-
- كل حاجة فى وقتها حلو ، أنت جهز نفسك علشان تروح .

ذهب " حسين " من أمامه بينما هو أخذ يحدق إلى حيث ذهب ، و هو يشعر بشئ ما يخفيه عليه جده ، و لكنه عزم على الذهاب حيثوا مكان الذى يكون  مدون على تلك الورقة ... بينما فى الداخل كان يجلس " حسن " ، و هو يعلم ما سوف يعلمه حفيده ، و لكن هل سيتحمل تلك الحقيقة  ؟؟! .....

انتوا مين ؟!( جارى تعديل الرواية قبل نهايتها)  حيث تعيش القصص. اكتشف الآن