21- نعم أنا.

348 25 9
                                    

كُنت أنتَ السند الذى اريده لا تبتعد حتمًا سـ اقع أذا لم أجدك معي ...... أنتَ حياتي التى سُلبت مني بموتي اعيد لي حياتي ، و اجعل حياتي منيرة ...... أنتَ مفتاح بابي المقفل بـ قوة فـ لا تتركني اغلقه ..... جميع خلايا عقلي يأبي الابتعاد لا تتركني وحدي ....
هل تستطيع تنفيذ مطالبي دون تركي .... و دون النظر أني عال على عاتقك..

صلوا على نبى الرحمة ﷺ
________________________

كانت الضحكات تخرج بقوة من ذلك المكان الذى لم يكن غير المطبخ الذى تقبع بداخله الفتيات بالاضافة إلى " سوسن " ، و " نادية " التي كانت تضحك بشدة على حديث الفتيات حتى أن عينها أدمعت من كثرت الضحك ، فـ نظرت إلى " نادية " إلى " منة " بضحك ، و هى تقول بـ نبرة ضاحكة :-
- يخربيتك يا بت يا " منة " أيه ده مسبب رعب للواد ، طب والله أنتِ ظلمة الواد " يوسف " ده معاكِ الواد قمر والله ، و دمه خفيف كدا ، و عسل أنتِ اللى خسرانه يا بت يا " منة " الواد مدلوق لميه .

ردت عليها " منة " بلا مبالاة :-
- المه أيه يا ابلة " نادية " دا محتاج شفاط علشان يلمه دا أنا وقفت جنبه دقائق لقته شاط يجى عشر بنات ، هو بردوا شهادة لله انه بقاله فترة وقف كلام مع أى بنت بس بردوا لازم نحطله سد علشان حركة كدا حركة كدا يبقا عارف اخره .

تكلمت " ملك " بنبرة هادئة:-
- هو ممكن مايكونش وحش زى ما أنتِ مفكرة يا " منة " بس لو ده هـ يريحك يبقا خلاص .

ردت " نادية " بنبرة خبيثة ، و هى تنظر إلى " ملك " بخبث :-
- و أنتِ يا هادية يا قمر الواد " شامل " عامل معاكِ أيه عرفت أنه خرجك النهاردة ، و بصراحة الضحكة منورة وشك يبقا الواد ده قالك حاجة صح ؟ .

ردت عليها " هند " بنبرة ساخرة:-
- قال دا قال ، و قال ، و قال دا بقا يطلع من عيونوا قلوب ، كان ناقص يصرخ ، و يقول بحبها بحبها دا كان بيقول ليا شعر فى حبها ، و بتقولى قالها حاجة.

ردت عليهم " ملك " بنبرة هادئة خجلة :-
- بس بقا يا " هند " هو قال حاجة يعنى دا كان بيهزر بس ...

ردت عليها " منار " بخبث :-
- بيهزر بس يا لقيمة دا انتِ وشك جاب الوان قولى قالكِ أيه هااا يلا بقا .

نظرت لها " منة " بغيظ ، و هى تقول بنبرة حادة :-
- فى ايه منكِ ليها هو انتوا هـ تأخدوني محتوى للقاعدة ، و لا أيه لوسمحتي يا ابلة " نادية " بلاش بقا كلام عن " شامل " ، و الا والله اقوم هى كدا كدا جوازة مؤقته .

- جوازة ايه يا اختي جواز مؤقته نعم ده فى شرع مين ده يا قلب اختكِ .
كانت تلكِ الكلمات خارجة من فاهّ " دانة " بصدمة كبيرة ، و هى ترفع احدي حاجبيها بدهشة، فـ نظرت لها " ملك " بـ غضب، و هى تقول بنبرة غاضبة :-
- جوازتي يا ماما جوازة مؤقتة كدا كدا " شامل " مش هـ يستحمل يعقد مع واحدة بتخاف منه أو من أى رجل عمومًا أنا واحدة اتربت على أيد رجل مايتقلش عليه اب أصلًا و لا طليقي اللى اتجوزته ، و أنا عيلة عندى 16 سنة بـ الإجبار ضرب ، و بهدلة ، و موت شوفته على ايديهم مافيش حاجة اسمها السند عمرى ضهرى ما يكون مسنود ابدًا عمر البيت ما يتحمي ابدًا ؛ لان بـ بساطة شديدة البيت مكشوف كله بـ يرمي فيه لحد ما اختفي.

انتوا مين ؟!( جارى تعديل الرواية قبل نهايتها)  حيث تعيش القصص. اكتشف الآن