23- شخص أخر .

428 26 10
                                    

صرت داخل الأوطان مشتت
لم يكن لى وطنًا حتى بلادي لم تصبح لي غير الحروب  ،  و جد السلام بعد حروب خرجت مهزومًا بها  ،  و ها أنا أخسر حتى وصلت لـ أخر طاقتي هـ انا استسلم  ،  لكن هناك شعاع من النور تهدم حروبي  ،  و تبنى مكانها سلامًا أمانًا لـ أحي بـ سلام دون قتال  .....
________________________

نظر له " يوسف " ، و هو يبلع ريقه بـ خوف فـ هو علم بما يفعله ، كاد أن يرد عليه " يوسف " حتى أستمعوا لـ صريخ جميع من فى المنزل ، و هم يقولون :-
- حريق حريق .

انتفض الشباب بـ قوة جهة الصوت  بـ خوف أن يكون أصاب أحدًا مكروه جرى ستتهم إلى الأسفل حتى وصلوا إلى ابنة عمهم التى تضع يدها على فمها بـ صدمة كبيرة ، و هى تنظر من النافذة على هذا الحريق الهائل الذى يستوطن بيت تلكِ السيدة المسنة بـ عائلتها نظر لها " يوسف " بـ خوف  ،  و هو يقول بنبرة قلقة:-
- " منة " فى أيـــه،  و أيـــه الحريقة دى؟؟  .

ردت عليه " منة " بـ خوف  ،  و حزن على ما حل بـ السيدة فـ كانت تقول بـ ارتجاف  ،  و عينان يلمعان بهما العبرات:-
- بيت الست أم " فردوس " بيتها ولع كبل الكهرباء أنفجر بسبب المطرة فـ ولع فى البيت كله المشكلة أن هى  ،  و عيالها بولدهم كلهم جوء  ،  و ماحدش عارف يوقف النار  ،  و المطافي لسه ماجتش هم هـ يموتوا يا " يوسف "  ؟.

كانت تسأله بـ بكاء حاد فـ رد عليها " يوسف " بـ هدوء:-
- ماتقليقش كله هـ يبقا تمام أحنا هـ نروح دلوقتى نشوف نقدر نساعدهم أزاى  .

خرج " يوسف " حتى يلحق بـ أخوانه الذين رحلوا عندما أستمعوا إلى " منة " فى بدأيه كلامها  ،  وقف الشباب أمام هذا الحريق الهائل الذى كان يرتفع بـ شدة نظر لهم " شامل "  ،  و هو يقول بـ غضب  شديد  ،  و صوت عالى:-
- لو فضلوا ينقلوا ماية كدا اللى جوء هـ يموتوا كدا  ،  و المطافي أودامها سنة عما تيجى لازم نتصرف بـ سرعة قبل ما الحريقة تأكل البيت أكتر من كدا .

رد عليه " أنور " بـ حيرة:-
- طب هـ نعمل أيه أحنا مش فى إيدينا حاجة نعملها غير أننا نرمي مايه معاهم  .

ظل الشباب ينظرون إلى الحريق عاجزين عن فعل أى شىء حتى صاح " زيدان " بـ هياج ، و هو يركض إلى البيت بـ سرعة:-
- لقتها لقت الفكرة دقيقة راجع.

ثواني  ،  و عاد " زيدان "  راكضًا يحمل عدة من الأقمشة التى توضع على السرير نظر له الشباب بـ عدم فهم  ،  فـ صاح " زيدان " بصوت عالى غاضب:-
- هو أنتوا لسه هـ تستغربوا يلا مافيش وقت كله يلف الملاية دى على نفسه هى كدا كدا مبلولة بس بردوا كبوا على نفسكم جردل مايه قبل ما ندخل يلاااا.

انتوا مين ؟!( جارى تعديل الرواية قبل نهايتها)  حيث تعيش القصص. اكتشف الآن