Part 14

12.5K 749 112
                                    

البَارت الرابع عِشر

حاچيني ..
ترا موجّوع ،
وبَس سوالفك تشفي
عثرت بـ سالفة تخصّك ،
الحگني ..
مِدلي چفوفك ،
الـ أسم اللـه ما تِكفي .

بسَم الله الرحمٰن الرحيم
اللهُم صلِي علىٰ مُحمد وال مُحمد

قراءة مُمتعة لاتنسَون التصُويت + التعليق بين الفقرات 💕.
______________________

فتحَت الباب وأول ما صَعدت أنمدت أيد
وخلت قماشَة علىٰ خشمَي غوشت عَيوني وصار ظلام دامَس ..

فتحَت عيَوني وراسَي أحسَه راح يطگ من الألم درت عَيوني أبَاوع للمَكان الليّ أنه بي غرفة ظلمة وأنا نايمة علىٰ الچرباية

گمَت من مكانَي وأحسَ الدنيا تفتر بيَه وگفتَ اوازن نفسَي
مشَيت وأنه اتلمسَ الحَايط ظلمة حيَل وگلشَي ما أشوفَ

فتحَت البابَ وطلعَت من الغُرفة مشيتَ وأنه لازمة گلبي
خاف احَد يطلع مِن أي مُكان ، البيتَ هدوء ومحَد مُوجود

چَان البيَت صَغير وغُرفة وحَدة ومطبَخ صغَير حيَل
وصِالة وحمَام صَفنت وأنه اباوعَ ما أتوقع بيَت مثل الشقة هَاي

گعَدت بهَدوء بالصَالة وأنه لازمة راسَي ضايعَة ومحتارة
ماعرف شسَوي وليش أنه هَنا بالضبط وشلون أجيتَ

أخر شي اتذكرة من صعَدت بالسَيارة وبعدهَا ماعرف شصَار

ماعَرف شگد مر مِن الوقت وأنه گاعَدة
بالصَالة أنفتح بابَ البيَت ودخل أخر شخصَ اريد أقابلة ..

دخل وهو يبتسَم أبتسَامة قذرة :- شلونة الحلو

گمت بسَرعة من القنفة وأنه لعَبانة روحَي :- سَد حلگك

- أنتِ ليش ماتعرفين تحچين عَدل

- ترگت الحچي العدل إلك

حچة وهو متنرفز :- احچي عدل ولا تصَيرين ***
تره سِاكت عنچ گُوة والا إذا ا لزمتچ ما ارحمَچ

- مو أنتَ تجَي تعلمني عالحچَي
وهذا لسَانك لتغلط بيّ اگصَة واعلگة برگبتك

بَحرگة سَريعة گام وأجَة لزمني من فگي وهُو يضَغط بكُل قوتة
- باعييي لچ لا تخلينييييييي أتصَرررف وياچ غير تصَرررف اگدر ببسَاطة اخذچ للغرفة هسَة اخليچ صَريخچ يوصَل للظاليَن

تفلت عليّ وحچَيت :- تخسىٰ وتنگص إيدك قبل لا توصل الشعَرة من شعَري يا نذل لا تضيَع بيني وبين خواتك

رفع راسَة يضحك وحچة
- للأسَف ماعندي خوات يعنَي ما أسَتفزيتيني بـ هَذا گلامچ

- منو گلك أنه نيتي أسِتفزك ؟ لو عندك خواتَ
أعَرف ماعندك غَيرة علىٰ عرضِك فـ ما راح يأثر گلامَي

الزّبرقان "غرور الأثمد"حيث تعيش القصص. اكتشف الآن